المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن

جودة التعليم العالي نحو تحقيق التنمية المستدامة

11-13 أكتوبر 2010

الكتاب الرابع

توثيق فعاليات المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن

 

دار جامعة عدن للطباعة والنشر

2011

برعاية

 

 

 

 

 

وثائق المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن

" جودة التعليم العالي نحو تحقيق التنمية المستدامة "

عدن، 11 – 13 أكتوبر 2010م

صدر عن المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن ثلاثة كتب وهي:

  1. تقويم البرامج الأكاديمية لكليات جامعة عدن
  2. بحوث المؤتمر العلمي الرابع
  3. واقع ضمان الجودة للبرامج الأكاديمية – جامعة عدن

دار جامعة عدن للطباعة والنشر 2010

متوفرة على صفحة  مركز التطوير الأكاديمي

http://uniaden-adc.com/programs_evaluation/5thconference.htm

الكتاب الرابع

توثيق فعاليات المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن

ـــــــــــــ إعداد:ـــــــــــــ

أ.د. عبد الوهاب عوض كويران

أ. مساعد د. زياد محسن بن طالب

أ. مساعد د. ألطاف رمضان إبراهيم

 

 

مقدمة

 

أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور

رئيس الجامعة

 

انعقد المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن خلال الفترة 11-13/أكتوبر/2010م في أجواء احتفالية علمية وثقافية شهدتها الجامعة وهي تحتفل بمرور 40 عاماً على تأسيسها (1970م/2010م)، مروراً باحتفالات شعبنا اليمني بأعياد ثورته المجيدة (26 سبتمبر، 14 أكتوبر، 30 نوفمبر)، وبمناسبة مرور 20 عاماً على اليوم الوطني للوحدة اليمنية في الـ 22 مايو 1990م.

كل هذه المناسبات عبارة عن وقفه لجامعة عدن لتقييم مسيرتها العلمية على الصعيدين الثقافي والأكاديمي، وذلك من خلال مؤتمرها العلمي الرابع الذي ستقدم إليه جملة من الوثائق المهمة. أولها وثيقة "تقويم البرامج الأكاديمية لكليات جامعة عدن لعام 2010 "، وثانيها وثيقة "واقع ضمان الجودة للبرامج الأكاديمية لجامعة عدن"، أما الوثيقة الثالثة فهي تشمل "الأبحاث العلمية المحكَّمة المقدمة للمؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن"، وهي حصيلة للأبحاث المقدمة من أساتذة من جامعات يمنية وعربية وأجنبية.

الوثيقة الرابعة "دليل جامعة عدن" لعام 2010م، والذي يشمل على البيانات والمعلومات الأساسية عن جامعة عدن بكلياتها ومراكزها العلمية والخدمية، وأما الوثيقة الخامسة فاهتمت بتوثيق "تاريخ جامعة عدن" الجزء الأول مرحلة التأسيس 1970م – 1975م".

وهذه الوثائق هي حصيلة جهد علمي مكثف قام به أساتذة جامعة عدن من أجل إبراز الدور المهم لمؤسستنا الأكاديمية، بهدف الوقوف بهذه المحطة أمام كل الإنجازات التي حققتها الجامعة خلال مسيرتها العلمية لـ 40 عاماً، واستشراف التحديات التي تواجه التطوير العلمي الأكاديمي الثقافي للجامعة خلال سنواتها المقبلة.

فقد تناولت الوثائق واقع الحال في البرامج الأكاديمية والخطط الدراسية لمنهج شامل وعام تتكئ عليه الجامعة في نشاطها العلمي اليومي، وتقف أمام المعضلات البحثية التي تسهم في تجاوزها وحلها من خلال فرق البحث العلمي والمجموعات البحثية.

جامعة عدن تحتفي بمرور هذه المناسبة وهي تركز على موضوع ضمان الجودة للبرامج الأكاديمية بوصفها حجر الأساس للتطور اللاحق لمخرجات جامعة عدن، وانسجاماً مع المعايير الدولية والإقليمية والمحلية لضمان الجودة التي أشار إليها القرار الجمهوري بشأن إقرار "مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم العالي" وجامعة عدن بذلك هي تتسق إذاً مع حاجة موضوعية داخلية وخارجية لتعزيز نوعية مخرجاتها للانسجام مع تحديات سوق العمل اليمنية والخارجية.

وهي كانت مناسبة مهمة عملت كل الفرق الأكاديمية في جامعة عدن منذ أكثر من عام بدءً بالقسم العلمي والمجالس واللجان العلمية، مروراً باللجنة العليا للاحتفالات بمناسبة الذكرى الـ 40 على تأسيس الجامعة، حتى وصلنا إلى هذه المحطة "المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن"، وكانت بمثابة مناسبة أنشغل فيها الأساتذة والعلماء في مختلف حقول المعرفة والاختصاصات من أجل إبراز واقع ما وصلت إليه الجامعة من تطور؛ واحتياجاتها لرؤية إستراتيجية مقبلة، تعمل الجامعة على صياغتها وعلى تطويرها بما يلبي طموحات التطور العلمي.

إن تاريخ جامعة عدن بوصفها أقدم جامعة يمنية وعمرها. الذي بلغ الأربعين عاماً والخبرة العلمية المتراكمة لأساتذتها أهَّلها لان تخوض وبشكل واثق عملية تقويم نفسها لاستشراف إستراتيجية مستقبلها، مروراً بإشاعة وترسيخ ثقافة ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي بين أساتذتها ومنتسبيها والبيئة التي تعمل ضمنها.

لقد شهدت جامعة عدن تطوراً كبيراً بعد إعلان الوحدة اليمنية المباركة التي أتاحت لها العديد من الفرص والإمكانات المادية والعلمية، وحظيت بهذا الدعم من قبل قيادتنا السياسية واهتمام شخصي من فخامة الرئيس/علي عبد لله صالح "حفظه الله" الذي أولى الجامعة رعاية واهتمام كبيرين لما تمثله من مصدر إشعاع تنويري يخدم المجتمع، ويضئ دروب المعرفة والتقدم الحضاري.

ولم تذخر الحكومة اليمنية في تقديم كل أشكال الدعم من أجل تطوير جامعة عدن في بنيتها التحتية وكل مستلزمات العمل الأكاديمي التطويري فلها كل الشكر والتقدير والاحترام والوفاء من كل منتسبي جامعة عدن أساتذة وموظفين وطلاب.

إن قانون الجامعات اليمنية قد أعطى فرصة كبيرة للجامعات اليمنية بالعمل المشترك مع القطاع الخاص. ولدينا نحن في جامعة عدن تجربة مميزة من خلال وجود مجلس للأمناء بالجامعة من القطاع الخاص اليمني والعربي. وفي هذا السياق أود أن أثني على التعاون الكبير بين جامعة عدن ومجلس أمنائها الذي قدم خدمات جليلة في مجالي المشورة العلمية والدعم المادي، ونخص بذلك المهندس الشيخ/عبد الله أحمد سعيد بقشان رئيس مجلس الأمناء بجامعة عدن، وإخوانه الكرام في مجلس الأمناء وهم الشيخ/محمد عبده سعيد هائل، والشيخ/محمد حسين العمودي، والشيخ/عبد الله باحمدان، والشيخ/أحمد أبو بكر بازرعة، والشيخ/جمال مصلح الهمداني، والشيخ/سالم أحمد باسمح، والشيخ/عبد الإله بن محفوظ، والشيخ/حسن محمد بن لادن، والشيخ/حسين بن صالح مبارك الهمامي.

لقد أسهم هؤلاء الشيوخ الكرام بدعم جامعة عدن دعماً مادياً سخياً فلهم كل التقدير والشكر والاحترام كما أود أن أشكر كل الزملاء الذين قاموا بمهامهم على أكمل وجه في اللجنة العليا للتحضير لفعاليات الذكرى الأربعين لتأسيس الجامعة، واللجنة العلمية للمؤتمر العلمي الرابع، ومركز التطوير الأكاديمي بالجامعة، واللجان الفرعية ودار جامعة عن للطباعة والنشر.

إننا جميعاً اجتهدنا للاحتفاء بهذه المناسبة الخاصة والاستثنائية للجامعة؛ بغية ترسيخ تقليد أكاديمي بما ينفع الآخرين من بعدنا وعملاً بقوله تعالى "فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ" (سورة الرعد-الآية 17).

 

والله من وراء القصد،


 

فهرس المحتويات

الموضوع

مقدمة: أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس الجامعة

توطئة: أ.د. عبد الوهاب عوض كويران مدير مركز التطوير الأكاديمي

الجلسة الافتتاحية للمؤتمر

كلمة أد. صالح علي باصرة: وزير التعليم العالي والبحث العلمي

كلمة الشيخ المهندس عبد الله أحمد بقشان: رئيس مجلس أمناء الجامعة

كلمة أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور: رئيس الجامعة

كلمة أ.د. سعيد عبد الله باعنقود: رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر

برنامج الجلسات العلمية

ملخص بحوث المؤتمر

الجلسة الختامية للمؤتمر

البيان الختامي والتوصيات

برقية المشاركين إلى فخامة رئيس الجمهورية

كلمة الأستاذ سلطان الشعيبي: وكيل محافظة عدن

كلمة أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور : رئيس الجامعة

برنامج المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن

 

توطئة

ما من شك - كما أوضح العلم التربوي الكبير، والهامة الأكاديمية، والربان الذي قاد الجامعة منذ تأسيسها، وأفنى حياته من أجل تطويرها -
 ((في أن إعداد القياديين في المجتمع وتهيئة الأطر العلمية المناسبة لقيادة التطور الاقتصادي والاجتماعي كانت المهمة العاجلة لتأسيس جامعة عدن، سيما وأن القيادات في المجالات الفنية تكاد تكون معدومة حين تسلمت السلطة الوطنية زمام الحكم. لذلك فدور الجامعة في هذا المجال ذو شقين: أحدهما كمي يعالج إعداد الكوادر المطلوبة في كل تخصص، وثانيهما نوعي يرتبط بمستوى تلك الكوادر وقدراتها على تحمل المسؤوليات الوطنية، والحالتان معروفتان بالكفاية الداخلية والكفاية الخارجية للجامعة، وهما خاصيتان تحرص الجامعة كل جامعة وتسعى جادة للوصول إليهم
)) (النوبان، 2004،ص112).
[1]

وهذا هو الشيء الذي أولته الجامعة اهتمامها منذ تأسيس أولى كلياتها، كلية التربية العليا في نوفمبر 1970م كنواة لجامعة عدن التي تم إشهارها رسميا في العاشر من سبتمبر 1975م استجابة لمتطلبات المجتمع والوفاء بجزء من مهماتها المتمثلة في إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة تأهيلا عاليا.

وفضلا عن إعداد الكوادر، حرصت الجامعة على النوعية الأكاديمية لمخرجاتها، وعملت على وضع السياسات والنظم واتخاذ الإجراءات التي تضمن من خلالها توطيد ثقتها ببرامجها، وتعزيز ثقة أصحاب المصلحة من أن مدخلات برامجها، والعمليات المصاحبة لها ونتائجها تحقق توقعاتهم بالحد المقبول من المتطلبات.

وقد كان انعقاد المؤتمر الأول للتعليم العالي في إبريل 1981م نقطة البداية في مسعاها لتحقيق ذلك، حيث تم فيه تطوير مجموعة كبيرة من اللوائح والنظم الأكاديمية والإدارية المساعدة في تنظيم مختلف جوانب الحياة الجامعية. وتراكم تدريجيا نتيجة للعمل بهذه اللوائح والنظم خبرات أكاديمية وإدارية متنوعة لدى قيادات الجامعة المتعاقبة في المستويات الإدارية والأكاديمية المختلفة. وتعمل الجامعة باستمرار على مراجعة هذه اللوائح وتطويرها للاستجابة لمتطلبات تحقيق الجودة والتميز.

وعلى الرغم من حداثة تأسيسها ومحدودية إمكانياتها البشرية والمادية، إلا أنه يمكن القول بأن الجهود التي بذلتها الجامعة والخطوات التي أقدمت عليها، والإنجازات التي حققتها باتجاه تطوير النوعية الأكاديمية لبرامجها والتعاطي الإيجابي والتفاعل الواعي مع المتغيرات الجديدة، والمتطلبات المتصاعدة من التعليم العالي لا يمكن التقليل من شأنها، وتستحق الوقوف أمامها، والتعريف بها ودراستها، واستخلاص الاتجاهات العامة للمهام التي ينبغي أن تنفذها الجامعة لمواصلة تطوير برامجها وضمان جودتها.

ومن أجل ذلك قررت الجامعة تنظيم وقفات تقييمية دورية كل خمس سنوات لتقويم مستوى تحقيقها لرسالتها وأهدافها في خدمة المجتمع دشنتها بتنظيم المؤتمر العلمي الثاني للجامعة خلال الفترة 4-6 نوفمبر 1995م، تحت مسمى الندوة التقييمية لعشرين عاما من عطاء جامعة عدن، وتحث شعار تحقيق تميز في المستوى وتوافق مع متطلبات التنمية.

وقد ناقش المؤتمر الثاني واقع المناهج في جامعة عدن ومتطلبات تطويرها، البحث العلمي والدراسات العليا، مشكلات عضو هيئة التدريس والارتقاء بأدائه الأكاديمي فضلا عن الإدارة الجامعية.

ونظمت الجامعة مؤتمرها العلمي الثالث خلال الفترة 11-15 نوفمبر 2000م تحت مسمى الندوة الدولية حول " الاتجاهات الحديثة في التعليم العالي. وقد ناقش المؤتمر عددا من البحوث والدراسات توزعت على أربعة محاور هي: 1) المناهج، 2) البحث العلمي والتنمية في عالم متغير، 3) تحديث الإدارة الجامعية و4) الانتماء.

وقد جاء انعقاد المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن خلال الفترة 11-13 أكتوبر 2010م تحت شعار "جودة التعليم العالي نحو تحقيق التنمية المستدامة " تأكيداً لاهتمام الجامعة بتطوير جودة التعليم وكفاءة الأنشطة الأكاديمية والإدارية في كلياتها ومراكزها العلمية، والتزامها بثقافة الجودة.

ولذلك احتل تقويم البرامج الأكاديمية للجامعة محور اهتمام المؤتمر الرابع هدفت الجامعة من خلاله التعرف إلى المستوى الذي بلغته في تحقيق أهدافها، وكذا موقع ومكانة برامجها مقارنة بما يجري في الجامعات من حولها، فضلا عن التعرف على موقف المستفيدين وأصحاب المصلحة من هذه البرامج ومستوى رضاهم عنها. وحشدت الجامعة إمكانياتها البشرية والمادية لتحقيق هذه المهمة، ونظمت العديد من ورش العمل للإعداد والتحضير لتقويم البرامج الأكاديمية والتحضير للمؤتمر، وتنافس أعضاء هيئة التدريس في كليات الجامعة المختلفة من أجل تقديم عملٍ نوعيٍ ومتميزٍ فيما يتعلق بتقويم البرامج يليق بمكانتهم العلمية، وبالسمعة الأكاديمية الواسعة التي حققتها جامعة عدن خلال أربعين عاما.

وفضلا عن تقويم البرامج ناقش المؤتمر العلمي الرابع للجامعة عددا من البحوث والدراسات توزعت على أربعة محاور هي: 1) ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي، 2) مواءمة التعليم العالي والبحث العلمي لاحتياجات التنمية وسوق العمل، 3) النظم واللوائح وأثرها في تطوير الأداء الأكاديمي و4) تطوير القدرة المؤسسية لجامعة عدن.

وقد تم توثيق أنشطة المؤتمر وفعاليته في ثلاثة كتب : تضمن الكتاب الأول تقارير تقويم البرامج في كليات الجامعة، وثانيهما كتاب بحوث المؤتمر، واحتوى الكتاب الثالث على تقييم شامل لواقع ضمان الجودة فضلا عن الخطة الإستراتيجية لتطوير البرامج الأكاديمية لجامعة عدن.

ويأتي إصدار مركز التطوير الأكاديمي لهذا الكتاب بمبادرة من الأخ أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس الجامعة ووفقا لتوجيهاته، بهدف توثيق ما لم تتضمنه الكتب الثلاثة للمؤتمر المشار إليها سلفا، واعتزازا وتقديرا لجهود اللجان المختلفة والأفراد واعترافا بدورهم المتميز في الإعداد والتحضير والتنفيذ لأنشطة المؤتمر العلمي الرابع وفعالياته المختلفة واحتراما لحقهم الأدبي والفكري والاحتفاظ به في ذاكرة الجامعة والأجيال.

ويسعدنا بهذه المناسبة أن نتوجه بالشكر والتقدير والعرفان للدعم اللامحدود الذي قدمه الأخ أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس الجامعة لمركز التطوير الأكاديمي منذ اليوم الأول لانطلاق أنشطة التحضير للمؤتمر الرابع في ديسمبر 2009، الذي كان له بالغ الأثر في النجاح الكبير الذي حققه المؤتمر العلمي الرابع للجامعة.

كما يسعدنا توجيه الشكر الجزيل للأخوة رئيس وأعضاء اللجنة العلمية للمؤتمر، واللجان الأخرى، ولعمداء الكليات ونوابهم وأعضاء فرق تقويم البرامج لجهودهم العلمية المخلصة والتعاون الكبير والحماس الذي أبدوه في تقويم البرامج الأكاديمية الذي مثل حدثا أكاديميا فريدا في التعليم العالي في الجمهورية اليمنية، عزز من سمعة الجامعة وأكد ريادتها الأكاديمية، وعكس ارثها الأكاديمي الذي يفخر به كل منتسبيها واستحقوا عليه التكريم في الاحتفالية الكبيرة التي نظمتها الجامعة في العاشر من شهر أكتوبر 2010م بمناسبة الذكرى الأربعين لتأسيسها.

وفي مثل هذه اللحظات التاريخية يتذكر الأوفياء تلك القامات الكبيرة التي قدمت دعما كبيرا لنجاح فعاليات المؤتمر العلمي الرابع للجامعة وفي طليعتهم الفاضل الشيخ المهندس عبد الله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء مؤسسة حضرموت للتنمية، والى مديرها التنفيذي د. صالح عوض عمر عرم، والشكر موصول لمؤسسة العون للتنمية ورئيسها الشيخ الفاضل عبد الإله سالم بن محفوظ ومديرها التنفيذي د. عادل محمد باحميد.

ونشكر ونقدر تقديرا عاليا الأخ الفاضل أ.د. عبد اللطيف حيدر الحكيمي الرئيس المنتخب للمجلس الأعلى لضمان الجودة بالجمهورية اليمنية على دعمه المعنوي للمركز واهتمامه بعملية التقويم ومتابعة إجراءاتها أولا بأول ومشاركته في ورش العمل التدريبية وتعاونه اللامحدود لإنجاح أول تجربة لتقويم البرامج الأكاديمية في الجمهورية اليمنية.

ونتوجه أيضا بالشكر الجزيل للمبدعين في دار جامعة عدن للطباعة والنشر على دورهم المتميز وجهودهم المخلصة في طباعة كتب المؤتمر ووثائقه المختلفة، ونخص بالذكر د.شوقي عبد الرحمن الجرو مدير الدار ونائبه الأخ وهيب مهدي عزيبان، والمصمم المبدع زكي احمد الحضرمي وجميع العاملين بالدار.

ولا يفوتني في هذا المقام أن أتوجه بالشكر والتقدير والاحترام لجهود رؤساء الأقسام العلمية بالمركز والعاملين فيه كافة على جهودهم المخلصة، وعملهم المتميز، وعلى صبرهم وتحملهم مشقة الإعداد والتحضير للمؤتمر الرابع، التي أكدوا من خلالها بأنهم جديرون بالمسؤولية الملقاة عليهم لنشر ثقافة الجودة والالتزام بها موقفا وسلوكا.

                                       والله من وراء القصد

                                        

                                          أ.د. عبد الوهاب عوض كويران

                                            مدير مركز التطوير الأكاديمي

 

المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن

"جودة التعليم العالي نحو تحقيق التنمية المستدامة "

عدن، 11 – 13 أكتوبر 2010م

الجلسة الافتتاحية للمؤتمر


دشنت فعاليات العلمية المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن المنعقد تحت شعار " ضمان جودة التعليم العالي نحو تحقيق التنمية المستدامة " بالجلسة الافتتاحية والتي انعقدت صباح يوم الاثنين الموافق 11أكتوبر 2010م بقاعة بن خلدون بكلية الآداب جامعة عدن. وقد شارك في الافتتاحية البهيجة للمؤتمر معالي الأستاذ الدكتور صالح علي باصرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والمهندس الشيخ عبد الله أحمد بقشان رئيس مجلس الأمناء بجامعة عدن، والأستاذ الدكتور/عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن، وعدد آخر من الشخصيات الرسمية والحزبية والاجتماعية والثقافية من عدد من البلدان الشقيقة والصديقة التي شاركت في احتفالات الجامعة بالذكرى الأربعين لتأسيسها، فضلا عن مشاركين من جامعات يمنية وعربية ودولية.

استهلت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، أعقبتها كلمة أ.د. سعيد عبد الله باعنقود رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ثم كلمة أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن. واختتمت الجلسة الافتتاحية بكلمة الأستاذ الدكتور صالح علي باصرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي نيابة عن دولة أ.د. علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء.

وفيما يأتي توثيق بوقائع الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.

       

كلمة معالي وزير التعليم العالي

أ.د. صالح علي باصرة

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين, سيدنا محمد بن عبد الله الصادق الأمين.

 

· الأستاذ عبد الكريم صالح شائف نائب محافظ محافظة عدن ورئيس المجلس المحلي.

· أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن

· الشيخ المهندس عبد الله احمد سعيد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن

· أ.د. خالد الطميم رئيس جامعة صنعاء

· الأساتذة الأعزاء نواب رئيس الجامعة

· سعادة السفراء والقناصل

· الزملاء أعضاء هيئة التدريس في جامعة عدن

· الضيوف الأعزاء جمعيا اسعد الله صباحكم بالخير والبركات

يُسعدني أن تتزامن فعاليات المؤتمر العلمي الرابع تحت شعار "الجودة في التعليم العالي" مع صدور القرار الجمهوري لإنشاء مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة، وانتخاب الأستاذ الدكتور عبد اللطيف حيدر الحكيمي رئيسا لهذا المجلس، لما لهذين الحدثين من شأن في الاهتمام بمشكلات الجانب الأكاديمي، والبحث عن حلول مبتكرة لها علاقة بالجودة.

ونحن إذ نسعى جاهدين لنشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمي، إلى جانب إنشاء البنية التحتية لهذه العملية، يأتي تقويم البرامج الأكاديمية كخطوة نحو الاستعداد للبدء بعملية المراجعة والتطوير لهذه البرامج وصولاً نحو الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة.

ولا يسعني في هذا الحدث إلا أن أتوجه بالشكر لجامعة عدن واللجنة التحضيرية, ومركز التطوير الأكاديمي لإنجاح فعاليات هذا المؤتمر. كما أحب أن أنوه إلى أن العامل الأساس في عدم إصابة بعض الجامعات بالشيب والترهل بفعل الزمن هو التجديد الذي غالباً ما ينشده قادة هذه الجامعات وأساتذتها من خلال عقد مثل هذه المؤتمرات العلمية.

وعلى سبيل الذكر فأول جامعة تأسست على مستوى الوطن العربي في عام 1910م، هي جامعة القاهرة، وقد عُرفت باسم "الجامعة المصرية"، ثم "جامعة فؤاد الأول", وأخيراً جامعة القاهرة, وهي أول جامعة عربية أهلية ثم حكومية.

وفي هذه المناسبة وبصفتي أحد أكاديمي جامعة عدن أجدني أضع بعض الملاحظات التي على جامعة عدن أن تبديها الاهتمام:

أولاً: العمل على تجديد البرامج الدراسية بما يتواكب و ثورة تكنولوجيا المعلومات.

ثانيا: الاهتمام بتأهيل أعضاء هيئة التدريس بما يفي بمتطلبات التنافس المهني على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

ثالثا: الاهتمام بدراسة وتحليل الظواهر الاجتماعية والسياسية التي يعيشها اليمن في الوقت الحالي من مثل ظاهرتي "القاعدة، والحراك" والتعرف إلى أسبابها، وتقديم المقترحات لمعالجتها.

رابعا: العمل على تعزيز علاقة الجامعة بالبيئة المحيطة, ودراسة مشاكلها الصحية والتعليمية والاقتصادية بهدف خدمة هذه البيئة وتنميتها، وذلك من خلال المحافظة على الاتصال المستمر بين جامعة عدن و محافظة عدن.

خامساً: الالتزام قدر الإمكان بقانون الجامعات، واللوائح والنظم الأكاديمية، فيما يتعلق بتعيين العمداء, نواب العمداء ورؤساء الأقسام العلمية، وفيما يتعلق أيضا باختيار أعضاء هيئة التدريس والطلبة المقبولين للالتحاق بهذه الجامعات. و يمكن أن يحدث استثناء أحياناً، ولكن يجب ألا يكون الاستثناء هو القاعدة.

سادساً: الاهتمام بتنمية التفكير لدى الطلبة، وإكسابهم المعارف والمهارات التخصصية اللازمة، وتوفير الخدمة والرعاية الكافية لهم.

سابعاً: التعرف إلى احتياجات أرباب العمل ومتطلبات السوق، ومتابعة أوضاع الخريجين، وإلحاقهم بدورات تتوفر لهم من خلالها فرص الفوز بوظيفة.

وأخيرا أتمنى لهذا المؤتمر النجاح والتوفيق, وأن يكون رافدا من روافد تطور المشروع الاستراتيجي وهو جودة التعليم العالي, هذا المشروع الذي ما كان يمكن له أن يتم لولا الوحدة المباركة, ولهذا أدعو فخامة الرئيس الذي رعى هذه الجامعة منذ عام 1994م, أن يستمر في رعايتها. وأتمنى أيضا من رئيس الوزراء وهو أيضا أستاذ في الجامعة, وأتمنى منكم جمعيا أن نرعى هذا الجامعة والجامعات اليمنية الأخرى كزهرات لتستمر في نفح عطرها الجميل لتنعش أجواء المجتمع اليمني.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلمة الشيخ المهندس / عبد الله احمد بقشان

 رئيس مجلس الأمناء - جامعة عدن

· الأخ / معالي وزير التعليم العالي – أ.د. صالح علي باصرة

· الإخوة الوزراء وأعضاء مجلس الشورى والنواب

· الأخ / رئيس جامعة عدن – أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور

· الزملاء أعضاء هيئة التدريس

· أبنائي الطلاب

· السادة الحضور

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يشرفني هنا أن أقف بينكم باسم زملائي أعضاء مجلس أمناء هذه الجامعة العريقة لأعبر عن مدى سعادتنا وعن مدى الفرحة التي تغمر أقطار نفوسنا وعن التفاؤل العميق لمستقبل باهر وزاهر للعلم في اليمن السعيد.

إن احتفال جامعة عدن العريقة بمناسبة مرور أربعين عاما على إنشائها, ليس احتفالا بعدد السنين, وليس احتفالا بعدد الطلاب الخريجين, ولكنه احتفالا بنوعيه العلم الذي تقدمه الجامعة, ونوعية الطلاب الذين تخرجهم الجامعة, لان العالم قد تجاوز الاحتفال بالكمية إلى الاهتمام بالنوعية, وهذا ما نتمناه لكل مواقف صناعة المستقبل في البلاد السعيدة.

فلا عجب إذا أن تحول جامعة عدن احتفالها من مجرد احتفال خطب وكلمات إلى إنجاز وعمل بتدشين مؤتمرها العلمي الرابع ليكون محطة انطلاقة جديدة,لتقويم الأداء وترسيخ ثقافة الجودة والنوعية ,لتنطلق إلى أفاق الريادة والشراكة المجتمعية, وهذا الهدف يتماشى مع الأهداف الإستراتيجية للجمهورية اليمنية, التي تحدث عنها فخامة الرئيس علي عبد الله صالح مرات كثيرة، وهو العمل على ربط خطط ومخرجات التعليم بأهداف التنمية البشرية والاقتصادية. وقد لاقت جهود دولة رئيس دولة رئيس الوزراء ومعالي وزير التعليم العالي صدى كانت له ثمار الملموسة في هذه الجامعة إدارة وأساتذة وطلابا,

وأحب أن أؤكد لكم إن مجلس الأمناء لا يصنع المعجزات, ولا يقدم الإنجازات من فراغ. إن عطاء مجلس الأمناء في هذه الجامعة, وفي أي جامعة أخرى, ما هو إلا نتيجة لتفاعل إدارة الجامعة مع أهدافها الإستراتيجية, وبدون التفاعل وروح المبادرة و ولا يستطيع مجلس الأمناء أن يقدم العطاء المنشود.

وقد تحقق هذا التكامل , بين التفاعل من جانب الجامعة,والدعم من جانب مجلس الأمناء , فكانت هذه الإنجازات التي ترونها ولا تزال نتطلع إلى المزيد من اجل أجيال سلاحها الإيمان والعلم و تجعل اليمن السعيد سعيدا بماضيه العظيم وحاضره الزاهر.

وفقكم الله ورعاكم وسدد بالعزيمة والعمل خطاكم ((وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كلمة أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور

رئيس جامعة عدن

· معالي أ.د. صالح علي باصرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي

· الأستاذ عبد الكريم صالح شائف الأمين العام للعاصمة الاقتصادية والتجارية عدن

· الشيخ المهندس عبد الله احمد سعيد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن

· أ.د. خالد الطميم رئيس جامعة صنعاء

· أ.د.عبد العزيز المترب رئيس المنظمة العربية للتنمية الإدارية

· السادة سفراء الدول الشقيقة والصديقة والقناصل المعتمدون في العاصمة التجارية عدن

· الضيوف الكرام من كل المؤسسات

· الأساتذة الأجلاء أعضاء المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن

أهلا وسهلا بكم في رحاب جامعة عدن وهي تحتفي بهذه المناسبة والذكرى الغالية والمهمة بمرور أربعين عاما على تأسيسها.

تحضِّر جامعة عدن منذ أكثر من عام لهذه الفعالية العلمية من خلال لجنة علمية رصينة يقودها الأستاذ الدكتور سعيد عبد الله باعنقود - الشخصية المشهود لها بالكفاءة العلمية -، ويقف خلف هذا النشاط العلمي البارز مركز التطوير الأكاديمي الذي أسهم بدور رئيسي في انجاز هذه الفعاليات العلمية، وأخص بالشكر الأستاذ الدكتور عبد الوهاب عوض كويران الشخص الذي كان له الفضل في كل ما يتصل بعملية إنجاح هذا المؤتمر.

كما أشكر اللجنة العليا للاحتفاء بالذكرى الأربعين لتأسيس الجامعة، والمؤتمر العلمي الرابع التي وقفت على كل التفاصيل من اجل إنجاز هذين الحدثين الكبيرين.

وكون جامعة عدن تدرك أنها لم تعد الجامعة الوحيدة في اليمن، وأنها في حالة تنافس شريف مع الجامعات اليمنية الأخرى، وأن كليات جامعة عدن لم تعد الوحيدة في تزويد سوق العمل بخريجيها، فقد اجتهدت جامعة عدن بدءً بمركز التطوير الأكاديمي، وعمداء الكليات، ورؤساء الأقسام العلمية وانتهاءً بمجلس الجامعة، للوقوف على موضوع تقويم البرامج الأكاديمية، من خلال عقد العديد من الاجتماعات والجلسات بغية تحقيق هدف واحد وهو الوصول لضمان الجودة التي تنشدها جامعة عدن.

انطلاقا من هذا أتوجه بالشكر الجزيل لكل من دعم هذه المؤسسة، بدءً بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح الذي يقف خلف كل هذه الإنجازات، وقيادتنا السياسية التي منذ اللحظة الأولى بعد تحقيق الوحدة اليمنية المباركة، وهي تدعم بشكل واضح وجلي هذه المؤسسة وتعتبرها مؤسسة وطنية وحدوية، ولذلك تقدم لها كل التسهيلات.

كما أتوجه بالشكر الجزيل لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والوزارات المركزية التي تساهم دوماً في تذليل الصعاب من اجل تجاوز كثير من التحديات التي تعترض الجامعة.

واختم كلمتي بتوجيه الشكر لكل الزملاء الذين حضروا من المحافظات ومن الجامعات اليمنية، وكل الأصدقاء الذين حضروا ولبوا دعوتنا وتجشموا عناء السفر من اجل المشاركة في هذه الفعالية العلمية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كلمة رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر العلمي الرابع

أ.د. سعيد عبد الله باعنقود

الحمد لله ربِّ العالمين, والصلاة والسلام على نبينا ومعلمنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

معالي الأستاذ الدكتور/ صالح علي باصرة وزير التعليم العالمي والبحث العلمي، معالي الشيخ المهندس عبد الله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن، الشيوخ والأساتذة الكرام أعضاء مجلس الأمناء، معالي الأستاذ الدكتور عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن، الأستاذ الدكتور خالد طميم مدير جامعة صنعاء، الأستاذ الدكتور عبد العزيز الترب رئيس الاتحاد العربي للتنمية الإدارية. الأساتذة الدكاترة نواب رئيس الجامعة، عمداء الكليات، أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدون في الجمهورية اليمنية ضيوفنا الأكارم كل باسمه وصفته، الحاضرون الكرام. اسعد الله صباحكم بالخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي أعضاء اللجنة العلمية للمؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن أرحب بكم أيم ترحيب في رحاب جامعتنا الباسقة.

لقد حرصت جامعة عدن في كل عقد من الزمن أن تعقد مؤتمراً تقوم فيه بتقويم مسيرتها العلمية أكاديمياً وبحثياً وخدمة للمجتمع اليمني. وجاء هذا المؤتمر الرابع ليكون مميزاً عن غيره ويواكب معطيات المرحلة الراهنة نحو ضمان جودة التعليم والاعتماد الأكاديمي، وحاملاً شعار ضمان جودة التعليم العالي نحو تحقيق التنمية المستدامة.

ومن منطلق اهتمام جامعة عدن برفع مستوى التعليم في كلياتها، و تحسين مستوى خريجيها، فقد حرصت الجامعة على تقويم أداء البرامج الأكاديمية في كلياتها لتحقيق التكامل المطلوب بين التعليم العالي و متطلبات سوق العمل للخريجين، و بما يتواكب مع قوانين ولوائح وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتوجيهات الدولة التنموية. لذلك ستجدون في برنامجنا لهذا المؤتمر إحدى عشرة ورقة علمية تناقش تقويم البرامج الأكاديمية لكليات جامعة عدن.

ولقد حرصت الجامعة ألا تقوم بهذه المهمة وحدها، بل وأن يشارك معها باحثون متخصصون في هذا المجال. وأن تستفيد من الخبرات العربية والإقليمية والدولية من ذوي العلاقة. لذلك فقد دعت نخبة من العلماء والباحثين للمشاركة بأوراقهم العلمية، وليثروا النقاش حول محاور المؤتمر المتمثلة في ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي لبرامج التعليم العالي، ومواءمة برامج التعليم العالي والبحث العلمي لاحتياجات التنمية ومتطلبات سوق العمل، والنظم واللوائح وأثرها في تطوير الأداء الأكاديمي في الجامعة، والقدرة المؤسسية للجامعة.

وفي هذا المجال يتضمن برنامج المؤتمر تسعة أوراق علمية تتحدث عن ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي، في حين تتحدث خمسة أوراق أخرى عن مواءمة برامج التعليم العالي والبحث العلمي لاحتياجات التنمية .

لقد قُدمت للمؤتمر بحوثاً عديدة، وقد تم تحكيمها واختيار ما يناسب محاور المؤتمر من بحوث رصينة. لذلك فستجدون أن كتاب بحوث مؤتمرنا الرابع يحوي على بحوث مميزة في هذه المجالات. ونحن واثقون أنكم ستتفاعلون معها وتثروها بالنقاش المفيد لما يخدم العلم والعلماء، ولتحقيق جودة التعليم والاعتماد الأكاديمي في جامعتنا الفتية، ونحو تحقيق التنمية المستدامة في يمننا الحبيب.

مرة أخرى أرحب بكم وشكراً على تحملكم المشاق لحضور هذا المؤتمر، وأتمنى لكم قضاء وقت ممتع في التفاعل مع الأوراق العلمية المقدمة ومناقشتها، وأن تسهموا معنا في وضع استراتيجية مستقبلية لجامعتنا لتحقيق جودة التعليم العالي والاعتماد الأكاديمي، ورفع مستوى جامعتنا إلى سوية عالية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن

"جودة التعليم العالي نحو تحقيق التنمية المستدامة "

عدن، 11 – 13 أكتوبر 2010م

 

الجلسات العلمية

الجلسة العلمية الأولى

ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي

رئاسة الجلسة

1. أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور ,

2. أ.د. عبد اللطيف حيدر الحكيمي

3. أ.د. سيّد عبد القادر بن شيخ الجنيد

4. أ.د. عبد الوهاب عوض كويران

سكرتارية الجلسة:

1. د. ألطاف رمضان

2. د.عبد الرحمن اللّحجي

المتحدثون في الجلسة:

1. أ.د. عبد اللطيف حيدر الحكيمي

2. أ.د. سيّد عبد القادر بن شيخ الجنيد

برنامج اليوم الثاني، 12 أكتوبر/2010م

الجلسة العلمية الثانية

تقويم البرامج الأكاديمية لجامعة عدن

رئس الجلسة: أ.د. عبد العزيز صالح بن حبتور

سكرتارية الجلسة:

1. د.عبد الرقيب السماوي

2. د.عماد أشتيه

المتحدثون في الجلسة:

1. المتحدث الرئيس: أ. د. عبد الوهاب عوض كويران/ التقويم الدوري للبرامج الأكاديمية في جامعة عدن

2. أ. د. أنيس أحمد طائع / تقويم البرامج الأكاديمية في كلية التربية – عدن

3. أ. د. علي خميس رويشد/ تقويم البرامج الأكاديمية في كلية ناصر للعلوم الزراعية

4. د. أحمد مهدي فضيل/ تقويم البرامج الأكاديمية في كلية العلوم الإدارية

5. د. هدى باسليم/ تقويم البرنامج الأكاديمي بكلية الطب والعلوم الصحية

6. أ. د. صالح مبارك بن حنتوش/ تقويم البرامج الأكاديمية بكلية الهندسة

الجلسة العلمية الثالثة

تقويم البرامج الأكاديمية لجامعة عدن

رئس الجلسة: أ.د داوود عبد الملك الحدابي

سكرتارية الجلسة:

1. د. ألطاف رمضان إبراهيم

2. د. صالح يوسف

المتحدثون في الجلسة:

1. أ. د. عبد الوهاب شمسان/ تقويم البرنامج الأكاديمي بكلية الحقوق

2. أ. د. مسعود عمشوش/ تقويم البرامج الأكاديمية بكلية الآداب

3. د. خالد سعيد الشمسي/ تقويم البرامج الأكاديمية بكلية النفط والمعادن

4. د. أحلام هبة الله/ تقويم البرنامج الأكاديمي بكلية طب الأسنان

5. د. حسن بن حسن/ تقويم البرنامج الأكاديمي بكلية الصيدلة

 


الجلسة العلمية الرابعة

ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي

رئس الجلسة:أ.د. صالح محمد حنتوش

سكرتارية الجلسة:

1. د. أسمهان عقلان،

2. د. زياد بن طالب

المتحدثون في الجلسة:

 

1. Megat Saidi Bin Nik Ngah: Quality In Higher Education- University of Technology Malaysia’

2. Mohd. Zaki Abdulmuin: Outcomes-Based Education (OBE).( A Malaysian Experience)

3. أ.د.عبد الوهاب كويران ود.ألطاف رمضان إبراهيم، ود. صالح يوسف: تقويم عمداء الكليات ونوابهم، ورؤساء الأقسام العلمية لواقع ضمان جودة البرامج في جامعة عدن

4. د.محمد عمر باناجة ود.أحمد محمد مقبل: قياس جودة الخدمة التعليمية بكلية الاقتصاد – جامعة عدن

5. د.عبد الرقيب السماوي: تقويم نظام الجودة بجامعة تعز

6. : د.أمين أحمد باوزير: قياس جودة خدمات المكتبة الجامعية بكلية الطب والعلوم الصحية.

7. د.أنيس أحمد طايع، د.يعقوب عبدالله قاسم، د.طاهرة عيسى الرفاعي وشهير خالد خليل : واقع مخرجات التعليم الثانوي ومتطلبات الالتحاق بالتعليم العالي.

 


الجلسة العلمية الخامسة

برامج التعليم العالي والبحث العلمي لاحتياجات التنمية

رئس الجلسة: أ.د. أحمد مهدي فضيل

سكرتارية الجلسة:

1. د.محمد عمر باناجة

2. د.عبد الرحمن اللّحجي

المتحدثون في الجلسة:

1. د.خالد حسن الحريري: تعزيز العلاقة بين الجامعات والقطاع الخاص ودورها في تحقيق جودة التعليم العالي في اليمن.

2. د.نادية سلام محمد و د.أنيسة هزاع: معايير الجودة ومتطلبات سوق العمل في مناهج كليات جامعة عدن

3. د.عماد أشتيه: التغيير النوعي على خطة الخدمة الاجتماعية في جامعة القدس وأثرها في تطوير مهنة الخدمة الاجتماعية في فلسطين

4. د.عائدة محمد مكرد: تطوير البحث العلمي بالجامعات اليمنية في ضوء الخبرات العالمية الحديثة

5. أ.د. رخصانة محمد إسماعيل: أهمية توفر واستخدام تقنية المعلومات والبنى التحتية للبحث العلمي التطبيقي لتلبية احتياجات التنمية

6. علي محمود محمد: تصور مقترح لرفع كفاءة القدرة المؤسسية والفعالية التعليمية لجامعة عدن في ضوء المفاهيم والمعايير العالمية للجودة.

للحصول على وثائق الجلسات العلمية

اضغط هنا

وثائق المؤتمر العلمي الرابع للجامعة

الكتاب الأول 

تقويم برامج كليات جامعة عدن

الكتاب الثاني

بحوث المؤتمر

الكتاب الثالث

ضمان الجودة للبرامج الأكاديمية

خطة تطوير البرامج الأكاديمية

الكتاب الرابع

ملخص توثيقي لفعاليات المؤتمر العلمي الرابع للجامعة

المشاركون في المؤتمر العلمي الرابع

المكرمون من أعضاء اللجان التحضيرية وفرق تقويم البرامج

 

صفحة المركز

صفحة الجامعة

 

البريد الإليكتروني  E: Mail

 

مركز التطوير الأكاديمي

uniaden@uniaden-adc.com

Academic Development centre