مركز التطوير الأكاديمي - جامعة عدن

 

معلومات وبيانات إحصائية عن جامعة عدن

(المصدر: الإدارة العامة للتخطيط والمتابعة والتقييم)

 

أولا: التطور الكمي للجامعة:

1.1 كليات الجامعة ومراكزها

بعد الوحدة المباركة شهدت جامعة عدن نمواً ملحوظاً في عدد الكليات وأعداد الطلاب وأعداد أعضاء الهيئة التدريسية والهيئة التدريسية المساعدة. فقد وصل عدد الكليات إلى 19 كلية تتوزع على خمس محافظات وذلك على النحو التالي:

جدول رقم 1: كليات جامعة عدن

اسم الكلية

تاريخ التأسيس

كلية التربية/ عدن

1970

كلية ناصر للعلوم الزراعية

1972

كلية الطب والعلوم الصحية

1975

كلية العلوم الإدارية – 2000

1974

كلية الاقتصاد-2000

1974

كلية الهندسة

1978

كلية الحقوق

1978

كلية التربية/ زنجبار

1979

كلية التربية/ صبر

1980

كلية التربية/ شبوة

1993

كلية الآداب

1995

كلية النفط والمعادن

1996

كلية التربية/ يافع

1998

كلية التربية/ الضالع

1998

كلية التربية/ لودر

1998

كلية التربية/ ردفان

1998

كلية التربية/ طور الباحة

2000

كلية طب الأسنـان

2009

كلية الصيدلـة

2009

كما كانت الجامعة تضم في سنوات تأسيسها الأولى مركزاً علمياً وحيداً هو مركز البحوث والدراسات اليمنية. إلا أن عدد المراكز ونشاطها شهد نمواً كبيراً يتضح ذلك من الجدول التالي:

جدول رقم 2: المراكز العلمية في جامعة عدن

اسم المركز

تاريخ التأسيس

مركز الدكتور جعفر الظفاري للبحوث والدراسات اليمنية

1988م

مركز العلوم والتكنولوجيا

1992م

مركز الحاسب الآلي

1995م

مركز التعليم المستمر

1995م

معهد اللغات

1996م

مركز الاستشارات الجامعي

1996م

مركز دراسات وعلوم البيئة

1996م

مركز الدراسات الإنجليزية والترجمة

1996م

مركز المرأة للبحوث والتدريب

1998م

مركز التطوير الأكاديمي

2009م

مركز الإدارة الصحية للدراسات العليا والأبحاث والتدريب

2010م

جدول رقم 3: المراكز والوحدات الخدمية في جامعة عدن

م

اسم المركز

تاريخ التأسيس

 

دار جامعة عدن للطباعة والنشر

1998م

 

مركز الرعاية الصحية

1998م

 

مركز الاستشارات الزراعية وخدمة المجتمع

1998م

 

دار الضيافة

2000م

 

مركز الشفة الأرنبية وشق الحنك

2009م

وبعد الوحدة اليمنية المباركة وعلى وجه الخصوص بدءً من عام 1995م توفرت ظروف مناسبة ومساعدة لإصلاح ما ظل قائماً وقتئذٍ من ثغرات قانونية في جامعة عدن وهذه الظروف المناسبة تمثلت في إصدار القانون رقم 18 لعام 1995م بشأن تنظيم الجامعات اليمنية وتعديلاته بالقانون رقم 30 لعام 1997م وقد وفّر القانون الجديد وتعديلاته نصوصاً قانونية حديثة ومرنة وشاملة نسبياً لتنظيم مختلف جوانب حياة الجامعات اليمنية الحكومية . واستوعبت النصوص كل التطورات التي حدثت في جامعتي صنعاء وعدن وكذا التطورات المحتمل حدوثها في المستقبل في الجامعات الحكومية وكان انعقاد المؤتمر التقييمي في سنة 1995، حول تجربة جامعة عدن في العشرين السنة الماضية حدثاً هاماً في حياة الجامعة، حيث أسهمت وثائق ومناقشات المؤتمر في تقييم تجربة جامعة عدن في كل المجالات وقدمت رؤية واضحة للتصحيح والتطوير في الحاضر والمستقبل . ووضعت رئاسة الجامعة في ضوء القانون الجديد ونتائج المؤتمر العلمي برنامجاً لإصلاح وتحديث جامعة عدن في كل المجالات.

وتميزت السنوات الأخيرة من عمر جامعة عدن بالنمو والتطور الأكثر وضوحاً وبروزاً عن ما قبلها. لقد ألقت الوحدة بظلالها الإيجابية على عموم الوطن ومؤسساته العامة والخاصة ومنها جامعة عدن. فقد كان للرعاية الخاصة للأخ الرئيس القائد علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية ودعمه الدائم أثر بالغ الأهمية في تطور برامجها وتنميتها بشكل عام في مختلف الجوانب الأكاديمية وغير الأكاديمية، ومثال على دعم ورعاية الأخ القائد الرئيس علي عبد الله صالح لجامعة عدن قراره بمنح جامعة عدن مباني ما كان يعرف بمبنى اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي ومبنى معهد العلوم الاشتراكية وقراره بمنح الجامعة قطعة أرض بمساحة (400) هكتار في مدينة الشعب لبناء المدينة الجامعية الجديدة، وإشرافه ومتابعته المستمرة لمستوى تنفيذ برنامج تطورها الأكاديمي . ومن مظاهر هذا التطور الزيادة الملحوظة في عدد الكليات الجامعية والتخصصات العلمية حيث ارتفع عددها من 9 كليات و 42 تخصصاً في عام 1992م إلى19 كلية في عام 2010م. كما قامت الدولة ببناء مباني حديثة لبعض الكليات وتطوير ما هو قائم.

2.1 برامج البكالوريوس:

بلغ عدد كليات جامعة عدن حتى مايو 1990م (9) كليات يتوفر فيها (44) برنامجاً دراسياً. وارتفع عدد الكليات خلال الفترة من مايو 1990م وحتى مايو2010م إلى سبعة عشر كلية جامعية. كما ازداد عدد البرامج الدراسية في الجامعة حتى عام 2006 إلى (92) برنامجاً دراسياً لنيل الشهادة الجامعية الأولى منها (70) برنامجا في البكالوريوس ("6" سنوات في الطب "5" سنوات في الهندسة، "4" سنوات في بقية الكليات بتخصصاتها المختلفة) و(22) برنامجا في الدبلوم، (عامان من الدراسة الجامعية في بعض كليات التربية وكلية النفط والمعادن). وما لبث أن ارتفع عدد الكليات إلى "19" كلية جامعية بعدد برامج تصل إلى "102" برنامج دراسي مع أوائل العام الجامعي 2009/2010م بمتوسط معدل نمو سنوي average growth rate يصل إلى نحو 45% على امتداد الفترة بأكملها (1990-2009).

 

جدول رقم (3) يوضح النمو العددي للبرامج الدراسية بكالوريوس ودبلوم 1990م-2009م

اسم الكلية

تاريخ التأسيس

عــدد البرامج

1990م

عــدد البرامج

2006م

عــدد البرامج

2007م

عــدد البرامج

2008م

عــدد البرامج

2009م

كلية التربية/ عـدن

1970م

10

12

12

12

12

كلية ناصر للعلوم الزراعية

1972م

4

5

6

6

4

كلية التربية المكلا

1974م

9

0

0

0

0

كلية الطب والعلوم الصحية

1975م

1

3

3

3

1

كلية الهندسة

1978م

3

7

7

7

7

كلية الحقوق

1978م

1

1

1

1

1

كلية التربية/ زنجبار

1979م

5

9

8

9

9

كلية التربية / صبر

1980م

6

8

9

8

8

كلية التربية / شبوة

1993م

0

5

5

5

5

كلية الآداب

1995م

0

10

10

11

11

* كلية الاقتصاد والإدارة

1974م

5

0

0

0

0

كلية الاقتصاد

2000م

0

4

4

4

5

كلية العلوم الإدارية

2000م

0

4

4

4

4

كلية النفط والمعادن

1996م

0

2

2

3

4

كلية التربية / يافع

1998م

0

4

4

4

5

كلية التربية / ردفان

1998م

0

5

4

6

6

كلية التربية/ الضالع

1998م

0

4

9

10

8

كلية التربية / لودر

1998م

0

4

4

5

5

كلية التربية/ طور الباحة

2000م

0

5

5

5

5

كلية طـب الأسنان

2009م

0

0

0

0

1

كلية الصيدلـة

2009م

0

0

0

0

1

المجموع الكلي للبرامج الدراسية

44

92

97

103

102

* تم فصلها في عام 2000م إلى كليتي (الاقتصاد، العلوم الإدارية).

  نمو أعداد الطلبة:

المقبولون:

ساعد الدعم اللامحدود الذي قدمته الدولة لجامعة عدن وبخاصة ما يتعلق منه بتطوير البنية التحتية للجامعة من خلال إنشاء مبانٍ جديدة لبعض الكليات في الحرم الجامعي وكذا التوسع الذي شهدته المباني الخاصة ببعض الكليات الأخرى، ساعد على زيادة طاقتها الاستيعابية بنسبة تزيد عن 300% عما كانت عليه في العام الأول من إعادة تحقيق وحدة الوطن في العام 1990م. ففي حين لم يتجاوز عدد المقبولين في العام الدراسي 1990/1991م (1677) طالباً وطالبة، شهدت الأعوام 1992-2008م تطوراً كبيراً وملحوظاً في أعداد الطلبة المقبولين. ففي الأعوام 1995/1996م، 2000/2001، وكذا 2005/2006م ازدادت الأعداد كما يبيّنها الجدول رقم (6) لتصل إلى (5317)، (7694)، (7092) طالباً وطالبة في كل فترة من الفترات المتقدم ذكرها على التوالي، وبذلك بلغ متوسط معدل النمو السنوي للقبول ما يقارب 10% خلال فترة الخمسة عشر عاماً (90/1991 – 2005/2006م) وبنسبة (7.3%) عن الفترة بأكملها المحددة بتسعة عشر عاماً منذ بدء عام القياس والمقارنة وحتى نهاية العام 2009/2010.

جدول رقم (6) المقبولون في جامعة عدن للأعوام

1990/1991-2009/2010م*

2009/2010

2008/2009

2007/2008

2006/2007

2005/2006

2000/2001

1995/1996

1990/1991

العام الجامعي

6419

6112

8237

7569

7092

7694

5317

1677

المقبولون

* إجمالي عام ويضم كلا المساقين (الدبلوم + البكالوريوس).

 

المقيدون:

ازداد عدد طلاب جامعة عدن (الشهادة الجامعية الأولى + الدبلوم) بشكل ملحوظ بعد الوحدة المباركة. فبينما لم يتجاوز عدد الطلبة المقيدين في العام الدراسـي 1990/1991م (4415) طالبـاً وطالبـة ازدادت الأعداد في الأعــــوام الدراسـية – الموضوعـة على أسـاس فواصـل زمنيـة لغـرض القـيـاس والمقارنة الفترية (1995/1996 - 2000/2001)، وكذا في الأعــوام اللاحقــة المتصلــة والممتدة بدءً من العام الأول وحتى العام الأخيــر من الخطة الخمسيـة الثالثــة للتنميــة الشاملة (2005/2006 – 2009/2010)، ازدادت تلك الأعداد إلى (13786) ، (20798) ، (23193) ، (23763) و (23598)، (23065) و (23458) على التوالي، وذلك على النحو المبيّن في الجدول التالي رقم (5) الذي أُعَّد على هيئة أرقام قياسية (وهي من الطرق التي يفضل استخدامها للكشف عن التغيرات النسبية إن وجدت، في أحدى الظواهر المُشاهَدَة أو المتغيرات الإحصائية بين أحدى الفترات الزمنية وفترة زمنية أخرى يتم اختيارها كأساس مع تحديد الرقم القياسي (100) لهذه الأخيرة لتُقاس على أساسها التطورات في حجم الظاهرة أو المتغير محل القياس).

جدول رقم (7) يوضح إجمالي عدد الطلبة المقيدين

خلال الفترة 1990/1991-2009/2010م

العام الجامعي

1990/1991

1995/1996

2000/2001

2005/2006

2006/2007

2007/2008

2008/2009

2009/2010

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

لقياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

المقيـدون

4415

100

13786

312

20798

471

23193

525

23763

538

23598

534

23065

522

23458

531

ويتبيّن من الجدول السابق أنه قد حدث تطور كبير في نسبة زيادة أعداد الطلاب المقيدين، حيث بلغت نسبة الزيادة نحو (212%) في عددهم في العام 95/1996م قياساً بعددهم في العام 90/1991م أي بعد مرور خمسة أعوام فقط على إعادة تحقيق الوحدة وتنفيذ الخطة الخمسية الأولى للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. كما بلغت النسبة بعد انقضاء elapse فترة الخطة الخمسية الثانية في العام 2000/2001م (371%) قياساً بعددهم في عام الأساس 1990/1991م. وقد شهدت الجامعة زيادة أعلى – بلغت حد الذروة – في أعداد الطلاب مع نهاية العامين الأخيرين من الخطة الخمسية الثالثة (2006-2010)، حيث ارتفعت النسبة إلى نحو (422%) و(431%) على التوالي قياساً بعددهم في عام الأساس، وتُعزَي الزيادة الملحوظة التي طرأت في رقم القيد إلى الزيادة الكبيرة في أعداد المقبولين بشكل عام بعد أحداث تطورات ملموسة في البنيّة التحتية وكافة عناصر المدخلات الأخرى التي تشكل في مجموعها حجر الزاوية لأية انطلاقة في زيادة الطاقات الاستيعابية، إلى جانب توفير المتطلبات اللازمة لتحقيق الأهداف الأخرى المتوخاة من التطبيق السليم لنظام ضمان الجودة التعليمية والاعتماد الأكاديمي باعتباره المدخل العملي والسليم لتطوير التعليم الجامعي بشكل عام.

الخريجون:

بلغ إجمالي عدد الطلبة المتوقع تخرجهم من الجامعة في العام الجامعي 2009/2010 (5168) طالباً وطالبة في جميع كليات جامعة عدن مقارنة بأعدادهم في عام 90/1991م (520 طالبا وطالبة)، وهي توازي عشرة أضعاف تقريباً مقارنة برقم سنة الأساس أو بزيادة في متوسط معدل النمو السنوي على امتداد الفترة بأكملها تصل إلى (12.8%). والجدول التالي رقم (8) يُبيَّن التطور في أعداد الخريجين بالأرقام القياسية التي تم احتسابها في كل فترة على حده بالمقارنة مع بيان سنة الأساس 90/1991م.

جدول رقم (8) تطور أعداد الخريجين من جامعة عدن في الأعوام الممتدة من1990/1991-2009/2010م

العام الجامعي

1990/1991

1995/1996

2000/2001

2005/2006

2006/2007

2007/2008

2008/2009

2009/2010*

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

العدد

الرقم

القياسي

المقيـدون

520

100

2502

481

3635

699

3827

736

3863

743

3441

662

3741

719

5168

994

* تقديري.

ويبيَّن الجدول السابق ما حدث من تطورات كبيرة في نسبة زيادة إجمالي عدد الخريجين، حيث بلغت نسبة الزيادة في عددهم في العامين الأخيرين من الخطة الخمسية الثالثة للتنمية 2008/2009 و 2009/2010 نحو (619%) و (894%) على التوالي قياساً بعددهم في العام الأول عام الأساس 90/1991 الذي اختير هنا – ولعدد من عناصر ومجالات الأداء الجامعي الواردة في المتن - بغرض القياس والمقارنة ولتبيان ما شهده التعليم بجامعة عدن من تطورات كبيرة تعكس مدى اهتمام الدولة على أعلى المستويات وبصفة خاصة مِنْ لَدُن فخامة رئيس الجمهورية، الراعي الأول لعملية التنمية والتطوير على كافة الأصعدة ومنها أعداد وتنمية مواردنا البشرية للقيام بأعباء التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة في إطار من التفاعل الخلاق مع معطيات وتحديات العصر الراهن.

. برامج البكالوريوس:

المقبولون:

بلغ إجمالي عدد الطلبة المقبولين في برامج البكالوريوس للعام الجامعي (2009/2010) (6257) طالباً وطالبة بزيادة مطلقة absolute growth تصل إجمالاً إلى (470%) طالب وطالبة (خمسة أضعاف) أو بزيادة نسبية percentage تصل إلى حوالي (370%) مقارنة ببيان عام 1990/1991م، وبنسبة انخفاض تصل إلى (-6.4%) مقارنة برقم العام الأول لخطة التنمية الثالثة للتنمية (2005/2006) وذلك على النحو المبيَّن في الجدول (رقم 12). ويظهر من توزيع الطلبة المقبولين حسب الجنس للأعوام 1990-2010 أن أعداد الطلبة الذكور أعلى من أعداد الإناث فيما يتعلق بمجموع الطلبة المقبولين وفي جميع الكليات ما عدا كلية التربية عدن حيث تزيد نسبة الإناث عن نسبة الذكور في جميع الأعوام، كما تزيد نسبة الإناث عن نسبة الذكور إلى المجموع الكلي في كل من كلية الاقتصاد في العامين الدراسيين (2000/2001 ، 2005/2006) وكلية التربية/ زنجبار في العامين الدراسيين 2005/2006 و2006/2007 إلى (57.1%) و (58.4%) بالنسبة لكلية الاقتصاد وإلى (50.3%) و (51.5%) بالنسبة لكلية التربية بزنجبار في كل عام من العامين المشار إليهما إزاء كل كلية من الكليتين على التوالي.ª

 

جدول رقم (12): الطلبة المقبولون في برامج البكالوريوس للأعوام 1990/1991-2009/2010م حسب الكلية

2009/2010

2008/2009

2007/2008

2006/2007

2005/2006

2000/2001

1995/1996

1990/1991

الكليـــة

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

756

517

239

672

443

229

777

504

273

897

509

388

916

516

400

754

477

277

974

505

469

378

210

168

التربية/عدن

52

4

48

45

9

36

35

1

34

36

7

29

51

10

41

38

8

30

81

14

67

69

15

54

الزراعة

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

538

171

363

316

96

220

♦التربية/المكلا

415

171

244

275

139

136

542

258

284

442

215

227

353

206

147

252

144

108

587

147

440

193

59

134

♠ الاقتصاد

666

247

419

741

280

461

764

265

499

878

299

579

757

192

565

675

262

413

*

*

*

*

*

*

♠ العلوم الإدارية

ـــ

ـــ

ـــ

380

194

186

351

210

141

398

203

195

482

216

266

352

169

183

480

215

265

134

53

81

¤الطـب

165

64

101

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الطب والجراحة

154

95

59

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الأسنـان

109

49

60

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الصيدلة

422

106

316

385

95

290

510

123

387

394

130

264

320

100

220

489

154

335

353

68

285

108

26

82

الحقوق

592

177

415

671

162

509

602

129

473

604

151

453

642

157

485

493

113

380

128

19

109

133

24

109

الهندسة

551

295

256

446

244

202

571

293

278

794

409

385

578

291

287

896

366

530

342

123

219

*

*

*

التربية/زنجبار

399

255

144

498

279

219

536

291

245

557

255

302

652

322

330

623

277

346

282

93

189

*

*

*

التربية/ صـبر

198

9

189

207

12

195

271

15

256

376

11

365

242

4

238

*

*

*

*

*

*

*

*

*

التربية/شبـوة

345

171

174

374

164

210

249

116

133

336

137

199

323

137

186

357

135

222

607

290

317

*

*

*

الآداب

316

0

316

258

0

258

633

1

632

458

1

457

173

0

173

127

0

127

*

*

*

*

*

*

النفط والمعادن

402

88

314

506

126

380

528

87

441

442

65

377

434

54

380

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية الضالع

247

106

141

217

64

153

983

256

727

348

87

261

261

59

202

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية/ ردفان

89

17

72

76

8

68

95

5

90

88

2

86

150

3

147

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية / يافـع

194

12

182

118

3

115

84

4

80

157

16

141

188

10

178

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية / لـودر

185

77

108

100

42

58

548

132

416

156

48

108

165

26

139

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية/طور الباحة

6257

2460

3797

5969

2264

3705

8079

2690

5389

7361

2545

4816

6687

2303

4384

5056

2105

2951

4368

1645

2723

1331

483

848

المجموع العام

المقيدون:

بلغ إجمالي عدد الطلبة المقيدين في برامج البكالوريوس للعام الجامعي (2009/2010) (23128) طالباً وطالبة بزيادة تصل إلى حوالي ستة أضعاف عدد المقيدين من كلا الجنسين في عام 1990/1991 وبزيادة نسبية طفيفة تصل إلى نحو (3%) مقارنة ببيان العام الأول لخطة التنمية الثالثة، كما هو مبين في الجدول رقم (13). وتصل نسبة الإناث إلى المجموع الكلي في العام الأخير إلى حوالي (40%) مقارنة بما كان علية الحال في عام الأساس للخطة (36.7%) وان كانت الأرقام المطلقة للقيد الطلابي تُبيًّن الطفرة الكبيرة التي شهدتها الجامعة من حيث زيادة عدد الإناث وإقبالهن على الانخراط في مختلف المجالات الدراسية (بحوالي ستة أضعاف وبمتوسط معدل نمو سنوي متماثل مع الذكور يصل إلى نحو 10% على امتداد الفترة بأكملها).

جدول رقم (13): الطلبة المقيدون في برامج البكالوريوس للأعوام 1990/1991-2009/2010م حسب الكلية

2009/2010

2008/2009

2007/2008

2006/2007

2005/2006

2000/2001

1995/1996

1990/1991

الكلــية

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

2821

1825

996

2923

1821

1102

3136

1896

1240

3223

1794

1429

3338

1957

1381

4059

2419

1640

3827

2048

1779

1067

648

419

التربية/عدن

130

21

109

116

21

95

127

29

98

145

40

105

177

48

129

99

21

78

213

44

169

172

30

142

الزراعة

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

1793

539

1254

603

204

399

التربية/ المكلا

1403

697

706

1353

729

624

1394

738

656

1110

588

522

1039

533

506

454

244

210

1688

474

1214

614

204

410

الاقتصاد

2671

1015

1656

273

941

1789

2592

875

1717

2964

834

2130

2467

654

1813

2914

1123

1791

*

*

*

*

*

*

العلوم الإدارية

ـــ

ـــ

ـــ

1941

1034

907

1802

942

860

1724

911

813

1665

845

820

1762

844

918

1073

471

602

535

252

283

الطـب

1099

518

581

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الطب والجراحة

480

330

150

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الأسنـان

426

213

213

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الصيدلـة

1463

400

1063

1277

369

908

1263

373

890

1066

284

782

1277

398

879

1205

381

824

916

178

738

388

106

282

الحقوق

3019

726

2293

2877

682

2195

2877

680

2197

2907

726

2181

2880

733

2147

1382

300

1082

577

120

457

395

102

293

الهندسة

1718

1010

708

1798

1026

772

2022

1086

936

1877

1072

805

1852

984

868

1975

904

1053

739

269

470

*

*

*

التربية/زنجبار

1486

914

572

1730

971

759

1861

969

892

2012

959

1053

2051

1005

1046

1681

761

920

699

216

483

*

*

*

التربية / صـبر

871

139

732

954

34

920

1100

30

1070

1031

21

1010

757

15

742

*

*

*

*

*

*

*

*

*

التربية/ شبـوة

1145

527

618

1008

446

562

989

448

541

1128

507

621

1181

456

635

1095

479

616

607

290

317

*

*

*

الآداب

878

0

878

685

1

984

634

1

633

458

1

457

498

1

497

429

0

429

*

*

*

*

*

*

النفط والمعادن

1485

347

1138

1393

300

1093

1475

240

1235

1416

214

1202

1187

183

1004

*

*

*

*

*

*

*

*

*

التربية/الضالع

813

304

509

932

277

655

918

259

659

958

252

706

891

200

691

*

*

*

*

*

*

*

*

*

التربية/ ردفان

260

26

234

305

15

290

342

8

334

387

4

383

401

5

396

*

*

*

*

*

*

*

*

*

التربية / يافـع

486

40

446

283

23

260

281

28

253

324

35

289

255

26

229

*

*

*

*

*

*

*

*

*

التربية/ لـودر

474

177

297

536

152

384

549

133

416

590

128

462

545

104

441

*

*

*

*

*

*

*

*

*

التربية/ طور الباحة

23128

9229

13899

22841

8842

13999

23362

8735

14627

23320

8370

14950

22461

8237

14224

17037

7476

9561

12132

4649

7483

3774

1546

2228

المجموع العام

الخريجون:

يبلغ إجمالي عدد الطلبة المتوقع تخرجهم من برامج البكالوريوس في العام الجامعي (2009/2010) (4972) طالباً وطالبة بزيادة تقدر بحوالي (12) ضِعْف أعداد الخريجين من كلا الجنسين في العام الجامعي 1990/1991 كما هو مبيَّن في الجدول رقم (14). كما بلغ عدد الإناث (2071) طالبة بزيادة تقدر بحوالي (14) ضِعف عدد الإناث في نفس ذلك العام الموضوع كأساس للمقارنة. ويظهر من توزيع المخرجات بحسب الجنس على امتداد الفترة بأكملها أن أعداد الطلبة الذكور أعلى من أعداد الإناث فيما يتعلق بمجموع الطلبة الخريجين في جميع الكليات ما عدا كلية التربية عدن حيث تزيد نسبة الإناث عن نسبة الذكور في جميع الأعوام الدراسية بدون استثناء، وكذا الحال بالنسبة لكلية الاقتصاد الخمس الأخيرة (أعوام الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية). وبإجرائنا المقارنات الفترية التي تتخلل العامين الدارسين المشار إليهما آنفاً (أي الأول والأخير) لتبيَّن لنا كثيراً مدى عِظَم وأهمية magnitude هذا الوجه من الأوجه الكثيرة المشرقة والنتائج المشرفة التي حققتها جامعة عدن على امتداد الفترة موضع الدراسة والتحليل. فالمخرجات في الفترة (01/02-05/2006) – وهي فترة الخطة الخمسية الثانية - تصل إلى نحو ثلاثة (3) أضعاف فترة الخطة الأولى (91/92-95/1996) وإلى (36) ستة وثلاثين ضِعْف مخرجات العام الأول للوحدة المباركة التي كانت الجامعة وقتها تحت تأثير ما أتيح لها من إمكانات مادية وبشرية متواضعة للغاية insignificant لعوامل لا نرى بأن هنا مجال للإفاضة فيها. (لاحظ بأن متوسط معدل النمو السنوي A.A.G.R على امتداد تلك الفترة المقدرة بنحو 15 عاماً (1991-2006) قد وصل إلى 27% تقريباً كما وصل نفس المعدل في فترة الأعوام الأربعة الأخيرة من الخطة الخمسية الثالثة للتنمية إلى نحو (6.3%) سنوياً وهذا أمر بالغ الأهمية ويعزز كثيراً ما المحنا إليه حول عِظَم وأهمية ما تحقق وما يؤمل أن يتحقق في المستقبل القريب والبعيد في ظل خطط وبرامج التطوير المتعاقبة).

 

جدول رقم (14): الخريجون بمستوى البكالوريوس للأعوام 1990/1991-2009/2010م بحسب الكليات المختلفة

2009/2010§

2008/2009

2008/2007

2006/2007

01/02-05/2006

96/97-00/2001

91/92 – 95/1996

1990/1991

الكلية

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

688

418

270

383

257

126

479

303

176

585

315

270

2797

1672

1125

3981

2197

1784

1604

945

659

132

78

54

التربية/عدن

20

4

16

22

4

18

28

10

18

31

6

25

145

24

121

135

29

106

216

40

176

17

1

16

الزراعة

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

1363

339

1024

48

8

40

التربية / المكلا

276

161

115

171

115

56

100

62

38

128

66

62

575

314

261

1254

410

844

817

277

540

50

16

34

الاقتصاد

697

287

410

571

171

400

251

94

157

309

105

204

1608

626

982

273

114

159¨

*

*

*

*

*

*

العلوم الإدارية

ـــ

ـــ

ـــ

285

142

143

254

126

128

253

143

110

1676

769

907

788

368

420

421

203

218

56

18

38

الطـب

213

103

110

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الطب والجراحة

76

49

27

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

طب الأسنان

71

36

35

*

*

*

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الصيدلـــة

246

91

155

137

35

102

193

61

132

130

27

103

952

299

653

921

200

721

514

120

394

52

11

41

الحقوق

543

140

403

426

113

313

420

109

311

448

132

316

1316

337

979

528

110

418

341

102

239

58

13

45

الهندسة

438

258

180

345

193

152

263

150

113

276

153

123

2384

1151

1233

1274

537

737

*

*

*

*

*

*

التربية/ زنجبار

377

213

164

219

113

106

263

133

130

319

154

165

1645

784

861

1134

367

767

*

*

*

*

*

*

التربية/ صـبر

208

22

186

235

4

231

140

4

136

147

3

144

59

0

59

*

*

*

*

*

*

*

*

*

التربية/ شبـوة

221

85

136

232

99

133

198

107

91

164

93

71

909

417

492

640

359

281

*

*

*

*

*

*

الآداب

141

0

141

66

1

65

71

ـــ

71

96

0

96

462

0

462

219

0

219

*

*

*

*

*

*

النفط والمعادن

268

57

211

96

21

75

292

43

249

287

44

243

84

18

66

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية/ الضالع

244

79

165

172

47

125

153

45

108

208

54

154

161

20

141

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية/ ردفان

56

3

53

80

1

79

69

ـــ

69

95

2

93

34

0

34

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية/ يافـع

66

8

58

71

8

63

56

6

50

32

4

28

44

8

36

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية/ لـودر

123

57

66

155

29

126

106

21

85

146

27

119

135

30

105

0

0

0

*

*

*

*

*

*

التربية/ طورالباحة

4972

2071

2901

3666

1353

2313

3336

1274

2062

3654

1328

2326

14986

6469

8517

11147

4691

6456

5276

2026

3250

413

145

268

المجموع العام

برامج البكالوريوس (تعليم مستمر):

المقبولون:

بلغ إجمالي عدد الطلبة المقبولين في برامج البكالوريوس (تعليم مستمر) للعام الجامعي (2009/2010) (1654) طالباً وطالبة بزيادة مئوية قدرها (691%) مقارنة بالعام الجامعي 1990/1991 وإلى (71%) مقارنة ببيان العام الأول للخطة الخمسية الثالثة 2005/2006 كما هو مبين في الجدول رقم (15). كما بلغ عدد الطالبات في العام الأخير من الخطة الخمسية الثالثة (306) طالبة بزيادة قدرها (57%) مقارنة بالعام الأول من نفس الخطة 2005/2006. ويظهر من توزيع الطلبة المقبولين بحسب الجنس للأعوام 2000/2001- 2009/2010 أن أعداد الطلبة الذكور أعلى من أعداد الإناث فيما يتعلق بمجموع الطلبة المقبولين على امتداد نفس الفترة الزمنية موضع التحليل في جميع الكليات.

جدول رقم (15) المقبولون في برامج التعليم المستمر لدرجة البكالوريوس

للأعوام 2000/2001-2009/2010م حسب الكلية

2009/2010

2008/2009

2007/2008

2006/2007

2005 · /2006

2001/2000

الكليــة

المجموع

إناث

ذكور

المجموع

إناث

ذكور

المجموع

إناث

ذكور

المجموع

إناث

ذكور

المجموع

إناث

ذكور

المجموع

إناث

ذكور

202

116

86

248

132

116

250

123

127

187

95

92

107

53

54

0

0

0

التربية/ عدن

516

42

474

453

58

395

550

39

511

436

120

316

325

36

289

77

23

54

العلوم الإدارية

103

19

84

118

13

105

72

9

63

77

12

65

121

21

100

39

12

27

الحقــــوق

140

51

89

98

47

51

122

52

70

14

4

10

87

29

58

0

0

0

الطب والعلوم الصحية

(صيدلة)

614

68

546

485

64

421

433

60

373

332

49

283

328

56

272

93

18

75

الهندسـة

20

3

17

22

5

17

13

2

11

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الآداب

27

7

20

35

6

29

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الاقتصــاد

32

0

32

20

0

20

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

النفط والمعادن

1654

306

1348

1479

325

1154

1440

285

1155

1046

280

766

968

195

773

209

53

156

المجموع العام

 

المقيدون:

بلغ إجمالي عدد الطلبة المقيدين في برامج البكالوريوس (تعليم مستمر) في العام الأول من الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الشاملة (2005/2006) (2499) طالب وطالبة وفي العام الأخير (2009/2010) (5156) طالباً وطالبة بزيادة مئوية قدرها (106%) وبزيادة كبيرة تُقَدر بنحو (15) ضِعف مجموع العدد في العام الجامعي كما هو مبين في الجدول رقم (16). كما بلغ عدد الإناث في نفس العام الأول للخطة (512) طالبة بزيادة مئوية تصل إلى نحو (327%) مقارنة بأعداد الإناث في العام الجامعي(2000/2001). ويُظْهِر توزيع الطلبة المقيدين بحسب الجنس على امتداد الفترة بأكملها نفس النمط السابق previous pattern أعداد الطلبة الذكور أعلى من أعداد الإناث بالنسبة لمجموع الطلبة المقيدين في جميع الكليات ما عدا كلية التربية/ عدن التي تزيد فيها نسبة الإناث عن نسبة الذكور في كل عام من أعوام الخطة الخمسية الثالثة للتنمية (2006-2010) بنسبة متماثلة تقريباً بين كل من بداية الفترة وآخرها (13%) مع توازنهما تقريباً في العام الثالث (2007/2008). وتكاد أن تكون كلية التربية/ عدن هي الأولى من بين كليات جامعة عدن، بل والجامعات اليمنية الأخرى من حيث إعطائها الإناث وزناً نسبياً متفاوتاً مع الذكور(قيداً وتخرجاً) أن لم يكن وزناً أعلى في عدد من البرامج الدراسية (النظامية منها وغير النظامية).

جدول رقم (16) المقيدون في برامج التعليم المستمر لدرجة البكالوريوس

للأعوام 2000/2001-2009/2010م حسب الكلية

2009/2010

2008/2009

2008/2007

2006/2007

2005/2006

2000/2001

الـكلــية

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

842

446

396

747

382

365

571

287

284

347

188

159

192

102

90

0

0

0

التربية/ عدن

1555

184

1371

1537

230

1307

1396

201

1195

1353

240

1113

1085

151

934

207

76

131

العلوم الإدارية

304

44

260

272

40

232

241

45

196

339

71

268

383

75

308

64

21

43

الحقـوق

464

185

279

372

158

214

360

151

209

278

118

160

175

66

109

0

0

0

الطب والعلوم الصحية(صيدلة)

1844

238

1606

1004

225

779

1192

181

1011

949

157

792

664

118

546

103

23

80

الهندسـة

51

2

49

38

8

30

13

2

11

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الآداب

53

12

41

34

6

28

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

الاقتصــاد

43

0

43

20

0

20

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

ـــ

النفط والمعادن

5156

1111

4045

4024

1049

2975

3773

867

2906

3266

774

2492

2499

512

1987

374

120

254

المجموع العام

 

 

الخريجون:

يبلغ إجمالي عدد الطلبة المتوقع تخرجهم من برامج البكالوريوس (تعليم مستمر) في العام الجامعي (2009/2010) (680) طالباً وطالبة بزيادة توازي (21) ضِعْف أعداد الخريجين في العام الجامعي 2000/2001 كما هو مبيَّن في الجدول رقم (17). كما بلغ عدد الإناث الخريجات في العام الأخير (181) مقارنة بعددهن في العام الأول (17 طالبة فقط) أي بفارق مُضاعَف doubly difference يصل إلى نحو (11) ضِعْف مقارنة بنفس العام الأول، مع ملاحظة أن متوسط معدل النمو السنوي للإناث اللاتي تخرجن من نفس البرنامج خلال أعوام الخطة الخمسية الثالثة للتنمية يصل إلى نحو (35.3%) وهو أعلى مما كان متوقعاً. كما يظهر من توزيع الطلبة المقيدين بحسب الجنس للأعوام 2000/2001-07/2008م أن أعداد الطلبة الذكور أعلى من أعداد الإناث بالنسبة للمجموع الكلي للخريجين في جميع الكليات وعلى امتداد الفترة المتقدم ذكرها (من البَدِيهيّ أن تأخذ المخرجات نفس نمط واتجاه القبول والقيد الإجمالي admission and total enrollment patterns).

جدول رقم (17) الخريجون من برامج التعليم المستمر- درجة البكالوريوس

للأعوام 2000/2001-2009/2010م حسب الكلية

2009/2010

2008/2009

2007/2008

2007/2006

2006/2005-2002/2001

2000/2001

الكليــة

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

مجموع

إناث

ذكور

158

86

72

48

28

20

15

9

6

16

11

5

8

3

5

0

0

0

التربية/ عدن

256

33

223

314

28

286

50

10

40

185

27

158

236

62

174

32

17

15

العلوم الإدارية

38

8

30

50

9

41

36

6

30

40

11

29

92

21

71

0

0

0

الحقـوق

59

21

38

38

20

18

26

8

18

14

4

10

0

0

0

0

0

0

الطب والعلوم الصحية(صيدلة)

169

33

136

78

17

61

41

5

36

27

1

26

81

15

66

0

0

0

الهندسـة

680

181

499

528

102

426

168

38

130

282

54

228

417

101

316

32

17

15

المجموع العام

ثانيا: هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة:

يعد أعضاء هيئة التدريس من أهم مصادر التعلم المتاحة للطلبة. ولذلك فإنه من المهم امتلاكهم للمعرفة والفهم الكامل للمساقات الدراسية التي يقومون بتدريسها، ويمتلكون أيضا المهارات الضرورية والخبرات التي تمكنهم من نقل المعارف والفهم إلى طلبتهم بصورة فاعلة باستخدام مجموعة من طرائق التدريس، ويعرفون جيدا كيفية حصولهم على التغذية الراجعة عن أدائهم.

ولضمان تحقيق ذلك ينبغي أن يكون لدى مؤسسات التعليم العالي اللوائح والنظم، وآليات واضحة ومحددة تضمن من خلالها أن جميع أعضاء هيئة التدريس المشاركين في التدريس مؤهلين للقيام بذلك. وفضلا عن مراعاتها لمعايير اختيارهم وقبولهم ضمن قوام هيئة تدريسها، ينبغي أن تضمن مؤسسات التعليم العالي أيضا من خلال إجراءات التوظيف والتعيين، أن جميع أعضاء هيئة التدريس، وعلى وجه الخصوص هيئة التدريس المستجدة، يمتلكون الحد المقبول من الكفاءة العلمية، وأن توفر لهم الفرص اللازمة لتطوير وتوسيع مهاراتهم التدريسية وضمان نموهم المهني، فضلا عن تحديد المؤشرات والاستعانة بتقويم عملهم التدريسي من مقيمين خارجيين، بما يساعدها في نقل غير القادرين منهم على النمو المهني لممارسة أنشطة أخرى غير التدريس.

ولذلك وفضلا عن الاهتمام بالنوعية الأكاديمية لمناهجها، وتنظيم التشريعات المختلفة لضمان فاعلية المعايير الأخرى للبرامج، اعترفت جامعة عدن منذ وقت مبكر بالدور الأساسي والمهم لعضو هيئة التدريس في العملية التعليمية، باعتباره الحلقة الرئيسة في عملية التطوير وضمان الجودة، ويتوقف على مستوى تأهيله الأكاديمي، وإعداده التربوي وموقفه الشخصي واستعداده لترجمة سياسات الجامعة إلى واقع ملموس في قاعات الدرس نوعية العملية التعليمية وفاعلية مخرجاتها.

واستجابت جامعة عدن لمتطلبات تطوير نوعية العملية التعليمية باعتبارها من المتطلبات الأساسية لضمان جودة برامجها الأكاديمية، وسعت من أجل التطوير النوعي لعضو هيئة التدريس أكاديمياً ومهنياً، ووضعت لوائح منظمة لذلك مثل: لائحة تعيين عضو هيئة التدريس في الجامعة، لائحة الإيفاد الخارجي لمواصلة تأهيله العلمي، ولائحة الترفيع الأكاديمي وغيرها. وتعكس هذه اللوائح قناعة الجامعة وسعيها واهتمامها بخلق عضو هيئة تدريس مبدع وخلاق ومتميز ثقافة وعلما وبحثا، يشعر بانتمائه نحو جامعته ووطنه، ويوظف كل قدراته لتحديث مجتمعه وجامعته، ويتحين جاهدا كل فرصة متاحة لتحقيق الذات.

وفيما يتعلق بمعايير اختيار عضو هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة وقبولهم ضمن قوام هيئة تدريس الجامعة، أصدرت جامعة عدن لائحة خاصة بالتعيين والترقية بقرار رئيس الجامعة رقم (130) لعام 1996م، كتطوير للائحة القديمة، ثم تم تطويرها مرة أخرى بقرار رئيس الجامعة رقم (185) لعام 2000م. وقد حددت اللائحة شروط التعيين وإجراءاته، فضلا عن شروط تثبيت عضو هيئة التدريس في الجامعة.

ومن شروط تعيين عضو الهيئة التدريسية، والتدريسية المساعدة أن يحمل الجنسية اليمنية، وان لا يتجاوز عمر المتقدم للتعيين باللقب العلمي معيد ومدرس مساعد 28 -30 من العمر على التوالي، فضلا عن حصول المعيد على الشهادة الجامعية الأولى، وحصول المدرس المساعد على الشهادة الجامعية الثانية، وحصول الأستاذ المساعد على الشهادة الجامعية العليا، فضلا عن حصول المتقدمين جميعا بغض النظر عن نوع شهاداتهم على تقدير ممتاز أو جيد جدا. ويخضع جميع المتقدمين لاختبار مفاضلة في مجال التخصص، فضلا عن ثلاثة اختبارات أخرى في اللغتين العربية والانجليزية ومهارات تكنولوجيا الكمبيوتر والمعلومات. وتتم هذه الاختبارات بسرية وشفافية تامة، ويشرف على إجرائها لجنة علمية برئاسة نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، ويصادق على نتائجها المجلس الأكاديمي، وتقر من مجلس الجامعة.

وتتم جميع التعيينات لفترة تجريبية مدتها سنتان بالنسبة للمعيدين والمدرسين المساعدين، و3 سنوات للأساتذة المساعدين، ولا يتم تثبيت المُعّين إلا بقرار من مجلس الجامعة استنادا إلى تقرير تقييمي من القسم العلمي والكلية عن مدى صلاحيته للعمل ضمن الهيئة التدريسية أو المساعدة، فضلا عن اجتيازه لدورة التأهيل التربوي التي تنظمها الجامعة. وتضمن الجامعة من خلال هذه الإجراءات قبول أعضاء هيئة تدريس متميزين في مستواهم الأكاديمي، وتعمل على تطويره بالنسبة للمعيدين والمدرسين المساعدين من خلال مواصلة دراساتهم العليا في الداخل أو الخارج، ومن خلال البحث العلمي والمشاركة في المؤتمرات والندوات الداخلية والخارجية، وكذا إجازة التفرغ العلمي بالنسبة لحملة الألقاب العلمية الأعلى. كما تعمل الجامعة أيضا على الاهتمام بالنمو المهني لمنتسبيها كافة، وتوفر لهم مختلف الفرص لذلك والتي من أهمها دورات التأهيل التربوي التي تنظمها الجامعة بصورة منتظمة.

القوام الإجمالي للهيئة التدريسية ومساعديهم:

  1. بلغ إجمالي أعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة في الجامعة (1915) عضواً خلال العام الجامعي 2009/2010، بنسبة زيادة تصل إلى ما يقارب (29.6%) مقارنة بالعام الجامعي (06/2007)، وإلى ما يقارب ضعف ما كان عليه عدد الأعضاء في عام (90/1991) كما سيتبيّن بعد.
  2. أما فيما يتعلق بخصائص أعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة، فيمكننا إيجازها على النحو التالي:

- التوزيع التراكمي بحسب التصنيف للكليات على أساس مجموعات متجانسة:

يمدنا الجدول التالي والشكل البياني المعَّبر عنه بصورة عامة (إجمالية) لتوزيع أعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة في العام الجامعي (2009/2010) مقارنة بالأعوام السابقة وذلك على هيئة مجموعات لكليات مترابطة ببعضها من زاوية الإطار أو الاتجاه العام للدراسات فيها (كليات التربية، كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية، وكليات العلوم الطبيعية والتطبيقية).

 

مجموعـات الكليـات

2006/2007

2007/2008

2008/2009

2009/2010

العـدد

%

العــدد

%

العـدد

%

العــدد

%

كليـات التربيـة *

586

39.6

640

42.2

821

47

923

48.2

كليات الدراسات الإنسانية والاجتماعية

360

24.4

351

23.1

359

20.5

406

21.2

كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية

532

36.0

527

34.7

568

32.5

586

30.6

الإجمالي العام

1478

100.0

1518

100.0

       

* آثرنا وضعها كمجموعة مستقلة بذاتها لأهميتها من حيث الزيادة النسبية في عدد أعضاء هيئة التدريس (الأساسية والمساعدة) وأعداد الطلاب فيها، فضلاً عن تعدد وحداتها بالرغم من أن أقسامها العلمية المتعددة والمتنوعة تتبع – عملياً ومن ناحية التصنيف العام – كل من المجموعة الثانية والمجموعة الثالثة، كما بيّنا من سابق عند توزيع أرقام القيد الطلابي إجمالاً بحسب الكليات والجنس.

ويتضح من بيانات الجدول التجميعي ما يلي:

    • بلغ مجموع أعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة في كليات التربية المنتشرة في عدد من المحافظات (923) عضواً يشكلون نحو (48.2%) من الإجمالي العام في عام (2009/2010) بزيادة في الأرقام المطلقة تصل نسبتها إلى نحو (47.5%) عما كان عليه الحال في عام (2006/2007). وقد بَدَت النسبة الخاصة بكليات التربية مرتفعة نسبياً إذا ما نُظر للأمر من زاوية التوزيع النسبي في إطار المجموعات الثلاث، ويُعزَى ذلك إلى تعددها multiplicity وانتشارها spread في عدد من المحافظات كما ذكرنا آنفاً.
    • في كليات الدراسات الإنسانية والاجتماعية بلغ مجموع أعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة خلال العام الجامعي (2009/2010) (406) عضواً بنسبة تصل إلى (21.2%) من الإجمالي لنفس العام مقارنة بـ (24.4%) من العدد الإجمالي لعام (2006/2007).
    • في كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية وصل مجموع أعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة خلال العام الجامعي (2009/2010) (586) عضواً يشكلون نحو (30.6%). وهذه أدنى - كنسبة مئوية - مع ما كان عليه الحال في الأعوام السابقة وحتى نهاية العام الجامعي (2008/2009)، وان كان ثمة فرقاً بيَّناً في التوزيع النسبي للأعداد بالمقارنة مع بيان العام (2006/2007) حيث تصل نسبة زيادتها في هذا العام إلى نحو (5.4%) بالمقارنة مع بيان العام الأخير (2009/2010).

إجمالاً يمكن القول بأن مجموعة كليات التربية قد احتلت المرتبة الأولى من حيث التوزيع النسبي لأعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة في كل الأعوام موضع المقارنة يليها في الترتيب على التوالي مجموعة كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية ومجموعة كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية، مع ملاحظة ان نفس هذا الترتيب ظل هو السائد على مر الأعوام الجامعية السابقة.

- التوزيع بحسب الكليات:

الجدول (أ) والشكل الإيضاحي الوارد أدناه يقدمان صورة شاملة عن توزيع أعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة بحسب الكليات للعام الجامعي 2009/2010. وبالتدقيق في بيانات كلا الفئتين يتضح:

    • ان التناسب بين كلا الفئتين على مستوى الجامعة ككل (هيئة التدريس: هيئة التدريس المساعدة) يكاد أن يكون متكافئاً balanced وان كان ثمة زيادة عددية طفيفة لصالح هيئة التدريس المساعدة بنسبة (6.4%)، وهذا يقارب الوضع في عام 2000/2001 حيث كانت الغلبة لصالح نفس الفئة وبتناسب يصل إلى (1.3:1).
    • ان التناسب بلغ (2:1) بين كلا الفئتين تقريباً على مستوى مجموعات كليات التربية. والواقع ان هذا التفاوت البيَّن إجمالاً يعكس حالة التفاوت لصالح الفئة الثانية (هيئة التدريس المساعدة) في جميع كليات التربية باستثناء كلية التربية عدن فقط وما نخشاه هو ان يسير الأمر على غير هدى فيما يتعلق بتخطيط الاحتياجات من الكادر التدريسي وبدون مقارنات مع القوة المتاحة من كل فئة وان بدى لنا الوضع في العام الجامعي 2009/2010م بشكل عام أفضل عما كان عليه الحال في العام الجامعي 2000/2001 حيث كان التناسب يعكس مدى الهوه الكبيرة بين هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة وبمقدار 4.2:1 لكلٍ على التوالي.
    • في نطاق مجموعة كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية، ومجموعة كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية اختلف وضع التناسب قليلاً ولصالح الفئة الأولى (هيئة التدريس) وبمقدار أو بتناسب مماثل تقريباً almost identical (1:1.6) لكلٍ مجموعة من المجموعتين على التتالي.

جدول (أ) توزيع هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة بحسب الكليات للعام الجامعي 2009/2010م

م

الكليــات

هيئة التدريس

هيئة التدريس

المساعدة

إجمالي

I

مجموع كليـات التربية

320

603

923

1

كلية التربية/ عدن

147

72

219

2

كلية التربية/ زنجبار

45

78

123

3

كلية التربية/ صبــر

55

71

126

4

كلية التربية/ شبـوة

32

78

110

5

كلية التربية/ يافـع

6

54

60

6

كلية التربية/ الضالـع

12

51

63

7

كلية التربية/ ردفان

8

65

73

8

كلية التربية/ لــودر

5

57

62

9

كلية التربية/ طور الباحة

9

58

67

10

معهـد اللغــات

1

19

20

II

مجموع كليات الدراسات الإنسانية والاجتماعية

249

157

406

1

كلية الاقتصــاد

43

13

56

2

كلية العلوم الإدارية

59

50

109

3

كلية الحقــوق

57

46

103

4

كلية الآداب

90

48

138

III

مجموع كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية

359

227

586

1

كية ناصر للعلوم الزراعية

52

9

61

2

كلية الطب والعلوم الصحية

164

82

246

3

كلية طب الأسنـان

15

20

35

4

كليـة الصيدلـة

24

14

38

5

كلية الهندســة

92

51

143

6

كلية النفط والمعـادن

11

43

54

7

مركز الحاسب الآلي

1

8

9

الإجمالــي

928

987

1915

 

- التوزيع بحسب الألقاب العلمية:

من البيانات التفصيلية الواردة في إطار الجدول السابق المبيَّن لأعداد أفراد هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة بحسب الكليات في العام الجامعي الحالي (2009/2010) يمكننا الوصول إلى النسبة المئوية لمجموع كل فئة من فئات الألقاب العلمية على حده (أي الوزن النسبي لحملة الألقاب في الجامعة ككل) وذلك كما يلي:

جدول (ب)

م

اللقــب العلمي

العــدد

الوزن النسبي (%)

1

أستـــاذ

81

4.2%

2

أستاذ مشارك

231

12%

3

أستاذ مساعد

601

31.4%

4

مــدرس

451

23.6%

5

معيــد

551

28.8%

الإجمالي

100%

 

2. تطور أعداد هيئة التدريس ومساعديهم في الأعوام 90/1991-2009/2010

(أ) النمو العددي لهيئة التدريس ومساعديهم:

شهد قوام هيئة التدريس والهيئة التدريسية المساعدة في جامعة عدن على امتداد السنوات التسعة عشر الماضية، وبدءً من العام الأول لإعادة تحقيق الوحدة المباركة، نمواً ملحوظاً من حيث العدد والمستوى العلمي. وتمدنا الجداول الآتي بيانها أدناه والرسومات البيانية بحقيقة ما ذكر هنا في شئ من التفصيل وذلك على فترات فاصلة زمنياً intervals بالنسبة للخطتين الخمسيتين الأولى والثانية وفترات متصلة على امتداد الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الشاملة (05/2006/09/2010م) تسهيلاً لعمليتي القياس والمقارنة.

جدول رقم (ج) يوضح نمو أعداد أعضاء الهيئتين (التدريسية والمساعدة) فترياً خلال الأعوام 90/1991-09/2010م

البيـــان

العام الجامعي

إجمالي عدد أعضاء هيئة التدريس والهيئة المساعدة

90/1991

العـدد

691

الرقم القياسي*

100

95/1996

العـدد

841

الرقم القياسي

122

00/2001

العـدد

1152

الرقم القياسي

167

05/2006

العـدد

1492

الرقم القياسي

216

06/2007

العـدد

1478

الرقم القياسي

214

07/2008

العـدد

1518

الرقم القياسي

220

08/2009

العـدد

1748

الرقم القياسي

253

09/2010

العـدد

1915

الرقم القياسي

277

يتضح من بيانات الجدول رقم (ج) أن عدد أعضاء هيئة التدريس والهيئة المساعدة قد بدأ بصورة متواضعة مع بداية عهد الوحدة المباركة، ما لبث إن زاد في العام 95/96م مباشرة من 691 عضواً عام 90/1991م إلى 841 عضواً عام 95/1996م بنسبة زيادة قدرها 22%. وفي عام 2000/2001م بلغ عددهم 1152 عضواً بنسبة زيادة قدرها 67% قياساًً بعام 90/1991م، وبنسبة زيادة قدرها 37% قياساً بعام 95/1996م. وفي عام 2005/2006م بلغ عددهم 1492 عضواً بنسبة زيادة قدرها 116% قياساً بعام 90/1991م وبنسبة زيادة قدرها 77% و30% قياساً بعامي 95/96 و2000/2001م على التوالي. وفي عام 2006/2007م ازداد العدد الإجمالي إلى ما يزيد عن الضعف بالأرقام المطلقة (1478 عضواً مقارنة بالعدد في العام الجامعي 90/1991) وبنسبة زيادة قدرها 114% قياساً بعام 90/1991م. نفس القول ينطبق على العام 07/2008 حيث بلغت نسبة الزيادة نحو 120% مقارنة بالعام الأول (90/1991). أما بالنسبة للزيادات الفترية وفقاً للأساس المتحرك (أي الزيادة في كل عام مقارنة بالعام السابق) فتصل بالنسبة لأعوام الخطة الخمسية الثالثة (2006-2010) إلى (-0.94%)، (2.7%)،(15.2%)و(9.6%) قياساً بكل عام من أعوام تلك الخطة على التوالي.

الألقاب العلمية لأعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة:

يوضح الجدول رقم (د) التوزيع بحسب الألقاب العلمية لأعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة، ويعكس بوضوح ما حدث من تطور عددي ونوعي في قوام الهيئتين على حد سواء خلال نفس الفترات الزمنية موضع القياس والتحليل، كما يبين بجلاء ووضوح ما حظيت به جامعة عدن من رعاية واهتمام منذ بدء تحقيق الوحدة المباركة. ولا غرْو في ذلك، فالرعاية والاهتمام شمل فيما شمل كل مجالات النشاط وعناصر المدخلات المختلفة بما فيها هذا العنصر الذي يمثل حجر الزاوية وعليه تتوقف ديناميكية العمل الجامعي ومسار تطوره المستقبلي.

جدول رقم (د) التوزيع بحسب الألقاب العلمية للأعوام 90/1991-09/2010م

إجمالي

معيـد

مـدرس

أستاذ مساعد

أستاذ مشارك

أستـاذ

اللقـب

العام الدراسي

691

111

216

288

53

23

1990/1991

841

166

196

393

54

32

1995/1996

1152

347

185

483

83

54

2000/2001

1492

375

276

614

175

52

2005/2006

1478

358

286

591

196

47

2006/2007

1518

307

362

560

231

58

2007/2008

1748

435

419

586

237

71

2008/2009

1915

551

451

601

231

81

2009/2010

100%

28.8%

23.6%

31.4%

12%

4.2%

التوزيع النسبي (للعام الأخير فقط)

5.5%

8.8%

4%

3.9%

8.1%

6.9%

متوسط معدل النمو السنوي (خلال الفترة بأكملها)

 

وتمدنا التوزيعات النسبية للبيانات المدرجة في الصف الأخير من نفس الجدول المشار إليه رقم (د) بمتوسط معدل النمو السنوي لكل لقب علمي على حده، ومنها يتضح بأن لقب المعيد يحظى بأعلى متوسط لمعدل النمو السنوي (8.8%)، يليه في الترتيب لقب الأستاذ المشارك (8.1%) ثمَّ الأستاذ والمدرس اللذان حظيا بنسبة (6.9%) و(4%) لكلٍ على التوالي، يليهما لقب الأستاذ المساعد الذي حظي بأدنى معدل (3.9%). وكل تلك المتوسطات لها دلالاتها وبخاصة عندما يرتبط الأمر بالنمو السنوي لإعداد المنتقلين تدريجياً من الألقاب العلمية الدنيا إلى العليا (الأستاذ المشارك والأستاذ) على امتداد فترات زمنية محددة، وهي تعكس بطبيعتها – من جانب آخر – مدى نجاح برامج التأهيل والبحث العلمي لنيل الدرجات العلمية العليا والسير قدماً نحو استيفاء متطلبات/ شروط الانتقال أو الترقي الأكاديمي بعد انقضاء الفترات الزمنية المقررة (يُلاحظ هنا أن فئة المعيدين تحظى بالترتيب الأول من حيث متوسط معدل النمو السنوي بالمقارنة مع الفئات الأخرى. ولا غرابة في ذلك، وإن كان لافتاً للنظر ، لأن جامعة عدن قد دَرَجتْ، وبخاصة مع مطلع العام الجامعي 91/1992م، على إعداد هؤلاء – إعداداً جيداً بعد أن يتم اختيارهم بعناية ضمن الهيئة المعاونة – لمواصلة البحث والتقدم فيه لنيل درجة الماجستير فالدكتوراه استمراراً للنهج الذي سارت عليه الجامعة منذ البدء و بالذات من حيث التهيئة أو التكوين والإعداد الجيدين لحاجات ومتطلبات النهوض بنشاطها الأكاديمي (بشقية التعليمي والبحثي) مستفيدة في ذلك من التسهيلات والحوافز البحثية والاعتمادات التي ترصدها الدولة سنوياً – بدءً من العام الأول لتحقيق الوحدة المباركة وعلى نحو غير مسبوق من قبل – سداً لاحتياجاتها من الكادر التدريسي المعاون وباتجاهات تخدم التنفيذ الفعّال لبرامج الدراسات العليا في الداخل والخارج على حد سواء).

والجدول التالي (ھ) يمُدنا ببيانات تفصيلية للإجمال الذي تضمنه الجدول السابق حول هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة بحسب الألقاب والكليات للعام الأخير (2009/2010).

جدول (ھ) توزيع هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة في العام 2009/2010م بحسب الكليات والألقاب العلمية

م

الكليــة

أستــاذ

أ. مشارك

أ. مساعـد

مـدرس

معيــد

إجمالـي

ذكور

إناث

ذكور

إناث

ذكور

إناث

ذكور

إناث

ذكور

إناث

ذكور

إناث

المجموع

I

كليات التربيــة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1

التربية/ عدن

16

2

29

3

75

22

22

18

16

16

158

61

219

2

التربية/ زنجبار

2

0

5

0

33

5

29

13

27

9

96

27

123

3

التربية/ صبر

2

0

14

3

30

6

19

13

26

13

91

35

126

4

التربية/ شبوة

0

0

1

0

31

0

26

1

48

3

106

4

110

5

التربية/ يافع

0

0

2

0

4

0

20

1

32

1

58

2

60

6

التربية/ الضالع

0

0

1

0

11

0

23

0

26

2

61

2

63

7

التربية/ ردفان

0

0

2

0

4

2

16

3

43

3

65

8

73

8

التربية/ لودر

0

0

1

0

4

0

27

0

29

1

61

1

62

9

التربية/ طور الباحة

0

0

0

0

9

0

23

1

34

0

66

1

67

10

معهد اللغات

0

0

0

0

1

0

2

6

4

7

7

13

20

 

المجموع

20

2

55

6

202

35

207

56

285

55

769

154

923

II

كليات الدراسات الإنسانية والاجتماعية 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1

الاقتصاد

4

1

14

3

17

4

3

2

7

1

45

11

56

2

العلوم الإدارية

6

0

18

0

27

8

24

10

11

5

86

23

109

3

الحقوق

4

0

10

0

36

7

28

8

7

3

85

18

103

4

الآداب

7

1

21

3

45

13

11

10

14

13

98

40

138

 

المجموع

21

2

63

6

125

32

66

30

39

22

314

92

406

III

كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1

ناصر للعلوم الزراعية

14

2

19

5

10

2

4

0

4

1

51

10

61

2

الطب والعلوم الصحية

7

1

25

3

90

30

20

31

22

17

164

82

246

3

طـب الأسنـان

1

2

2

5

4

1

0

1

8

11

15

20

35

4

الصيدلــــة

0

0

7

2

5

3

1

1

11

8

24

14

38

5

الهندسة

9

0

33

0

46

4

13

6

22

10

123

20

143

6

النفط والمعادن

0

0

0

0

11

0

14

0

29

0

54

0

54

7

مركز الحاسب الآلي

0

0

0

0

0

1

0

1

5

2

5

4

9

 

المجموع

31

5

86

15

166

41

52

40

101

49

436

150

586

 

الإجمالي

72

9

204

27

493

108

325

126

425

126

1519

396

1915

من تحليل التوزيع لبيانات هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة بحسب الألقاب العلمية والكليات للعام الجامعي 2009/2010 المدرجة في إطار الجدول أعلاه يتبيّن لنا ما يلي من أمور:

  1. الأساتذة: بلغ عددهم في الجامعة (81) أستاذاً، يتوزعون على الكليات التالية بحسب الأهمية: في كلية التربية/ عدن (18) أستاذ وأستاذين في كل فرع من فرعيها في زنجبار وصبر، وفي كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية (36) أستاذ، وفي كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية (23) أستاذ، ويصل الوزن النسبي لمجموع الأساتذة (4.2%) فقط من إجمالي قوام هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة في الجامعة.
  2. الأساتذة المشاركون: بلغ عددهم في الجامعة (231) أستاذ مشارك ويشكلون (12%) من الإجمالي، ويتوزعون على كليات الجامعة كالآتي:
    1. في كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية (101) أستاذ مشارك، وتحتل كلية الهندسة المرتبة الأولى بعدد (33) أستاذ مشارك تليها وبنفس الترتيـب كلية الطب والعلوم الصحية وكلية ناصر للعلوم الزراعية وبواقع (28) و (24) أستاذ مشارك في كل منهما على التوالي.
    2. ويصل العدد في كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية إلى (69) أستاذ مشارك، منهم:(24) في كلية الآداب و(18) في كلية العلوم الإدارية، (17) في الاقتصاد، ويصل العدد إلى (10) في كلية الحقوق.
    3. في كليات التربية يصل العدد إلى (61) أستاذ مشارك، (32) منهم يعملون في كلية التربية/عدن و(17) في كلية التربية/ صبر والباقي موزعون على كليات التربية في كل من شبوة، زنجبار، يافع والضالع وغيرها بإعداد ضئيلة تتراوح ما بين 1-2 فقط.
  3. الأساتذة المساعدون: ويمثلون أكبر فئة في الجامعة بعدد يصل إلى (601) أو بما يعادل (31.4%) تقريباً من إجمالي هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة في الجامعة. ويظهر من توزيعهم على الكليات الآتي:
    1. في كليات العلوم التطبيقية والطبيعية يصل العدد إلى (207) أستاذ مساعد بما يعادل (34.5%) من الأساتذة المساعدين.
    2. في كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية يصل العدد إلى (157) أستاذ مساعد، يمثلون (26.1%) من الأساتذة المساعدين .
    3. في كليات التربية (237) أستاذ مساعد، يشكلون (39.4%) من الأساتذة المساعدين. وتستقطب كلية التربية/ عدن وحدها ما يعادل (41%) منهم تليها كلية التربية/ زنجبار(16.0%)، وكلية التربية/ صبر(15.2%)، وكلية التربية/ شبوة وتتوزع النسبة المتممة الباقية (34.7%) على كليات التربية الأخرى.
  4. المدرسون: يصل عددهم في الجامعة إلى (451) مدرس، ويشكلون (23.6%) من إجمالي هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة في الجامعة. ويتوزعون على الكليات كالآتي:
    1. كليات التربية: عددهم (263) مدرس بما نسبته (58.3%) من المدرسين في الجامعة.
    2. كليات العلوم التطبيقية والطبيعية: عددهم (92) مدرس بما يعادل (20.4%) من إجمالي المدرسين.
    3. كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية: عددهم (96) مدرس وبما يعادل (21.3%) من المدرسين في الجامعة.
  5. المعيدون: يشكلون كما ذكرنا من قبل ثاني أكبر فئة في الجامعة بعد الأساتذة المساعدين، حيث بلغ عددهم (551) معيد بنسبة قدرها (28.8%) من إجمالي قوام هيئة التدريس وهيئة التدريس المساعدة، وتتحدد توزيعاتهم على الكليات كالآتي:
    1. كليات التربية بعدد (340) معيد بنسبة (62.0%) من المعيدين في الجامعة .
    2. كليات العلوم الطبيعية والتطبيقية بعدد (150) معيد وبنسبة (27.0%) .
    3. كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية بعدد (61) معيد وبنسبة (11.0%).

ثالثا: البحث العلمي:

تشكل العلاقة بين التعليم والبحث العلمي إحدى النقاط المرجعية للحكم على سياسات وإجراءات مؤسسات التعليم العالي للارتقاء بنوعية برامجها وضمان جودتها. ولذلك فقد اهتمت الجامعة بتطوير النشاط البحثي لعضو هيئة التدريس، ووفرت كثير من التسهيلات لتحقيق ذلك، إيمانا منها بأن تطوير نوعية العملية التعليمية يعتمد كثيرا على المستوى الأكاديمي لعضو هيئة التدريس، والى أي مدى يعمل على تطوير ذاته بصورة مستمرة من خلال البحث العلمي. وشهدت لذلك الجامعة منذ عقد التسعينات من القرن الماضي تطوراً ملموساً في مجال البحث العلمي تمثل ذلك في توسيع دائرة النشر العلمي للمجلات العلمية التي تصدرها الجامعة وزيادة عدد البحوث العلمية التي أنجزها أعضاء هيئة التدريس. وتنوعت قنوات البحث العلمي في جامعة عدن بما فيها عقد المؤتمرات والندوات العلمية على مستوى الجامعة والكليات والمراكز التابعة لها. كما انتظم صدور المجلات العلمية المركزية التي تصدرها الجامعةً وهي (مجلة اليمن ومجلة جامعة عدن للعلوم الطبيعية والتطبيقية ومجلة العلوم الاجتماعية والإنسانية ومجلة التواصل)، فضلا عن الإصدار المنتظم للمجلات العلمية للكليات والمراكز العلمية إلى 15 مجلة علمية حتى نهاية عام 2009م .

كما ساهم عدد من أعضاء هيئة التدريس في جامعة عدن في المؤتمرات والندوات العلمية التي عُقِدت في الجامعة والجامعات اليمنية والمراكز والمؤسسات البحثية الأخرى حيث قدمت فيها عدد من الأوراق العلمية (راجع ما ذُكر في البيان الدائر حول الندوات والمؤتمرات العلمية وورش العمل التي عُقِدت في رحاب الجامعة خلال عام 2009).

وتوسعت دائرة النشر العلمي في الجامعة من خلال المجلات العلمية من 180 بحثاً في عام 2001 إلى 2532 حتى نهاية عام 2009. وبالمقابل تزداد المكانة العلمية للمجلات التي تصدرها الجامعة على مستوى الداخل والخارج وتتحسن باستمرار إجراءات طباعة المجلات وإخراجها الفني والتقني لتشكل إضافة نوعية في انجازات جامعة عدن خلال الفترة الماضية.

ولقد سعت جامعة عدن إلى تشجيع البحث العلمي من خلال أنشاء جائزة جامعة عدن لتشجيع البحث العلمي التي نظمت دورتها الأولى في العام 2000 وخلال الخطة الخمسية الثانية 2001-2005 والأعوام اللاحقة لها. وحتى العام الحالي 2010 تم تنظيم عدة دورات للجائزة مُنِحَ فيها عدداً من الباحثين جوائز تشجيعية سواءً للبحوث العلمية المتميزة و/ أو للكتب العلمية المؤلفة في مختلف مجالات العلوم والمعرفة.

جدول رقم (تراجع أرقام الجداول) يوضح المجلات العلمية الصادرة حتى العام 2009م حسب الأعداد والنسخ

المجلة العلمية

بدء الصدور

جهة الإصدار

لغة الإصدار

كيفية الصدور

الأعداد الصادرة

حتى العام 2009

المجلة اليمنية للبحوث الزراعية

1981م

كلية الزراعة

العربية

نصف سنوي

29

سبــأ

1982م

أقسام التاريخ بالجامعة

العربية

حولية

17

التربية – كلية التربية عدن

1985م

كليات التربية

العربية والانجليزية

نصف سنوي

10

اليمن

1988م

البحوث والدراسات اليمنية

العربية

نصف سنوي

29

العلوم الطبيعية والتطبيقية

1996م

جامعة عدن

العربية والانجليزية

3 مرات بالعام

39

العلوم الاجتماعية والإنسانية

1996م

جامعة عدن

العربية والانجليزية

نصف سنوي

24

التواصل

1996م

نيابة الدراسات العليا والبحث العلمي

العربية والانجليزية

نصف سنوي

23

القانون

2001م

كلية الحقوق

العربية

سنوي

6

الآداب

2001م

كلية الآداب

العربية والانجليزية

سنوي

6

المجلة اليمنية للبحوث الطبية والصحية

2002م

كلية الطب والعلوم الصحية

العربية والانجليزية

نصف سنوي

7

المهندس اليمني

2002م

كلية الهندسة

العربية والانجليزية

سنوي

5

الاقتصادي

2004م

كلية الاقتصاد

العربية

سنوي

3

مجلة النوع الاجتماعي

2007م

مركز المرأة للبحوث والتدريب

العربية والانجليزية

سنوي

4

مجلة العلوم الإدارية

2008م

الجمعية العلمية لخريجي ومنتسبي كليتي الاقتصاد والعلوم الإدارية

العربية والانجليزية

نصف سنوي

4

جدول رقم (24) النشر في المجلات العلمية التي تصدرها جامعة عدن خلال الفترة 1989/1990-2009/2010

الأعوام

حجم النشر

1989/1990م

1991م

1992م

1993م

1994م

1995م

1996م

1997م

1998م

1999م

2000م

2001م

2002م

2003م

2004م

2005م

2006م

2007م

200

2009/2010م

الإجمالي

عـدد البحوث المنشورة

15

ـ

17

ـ

9

8

60

31

44

102

109

180

200

223

225

226

174

218

343

348

2532

أ. المؤتمرات والندوات العلمية:

حظي البحث العلمي باهتمام الجامعة من زاوية اتخاذ الترتيبات والتغطية المالية لعقد الندوات والمؤتمرات العلمية وورش العمل، حيث عُقِدت في جامعة عدن خلال الفترة من 1990-2009م 191 مائة وواحد وتسعون فعالية علمية تتوزع على النحو الآتي:

جدول رقم (25) يوضح المؤتمرات والندوات وورش العمل وعدد البحوث العلمية حتى العام 2009م

الصفــة

العـدد

الأبحـاث

المؤتمرات العلمية

22

944

النــدوات

72

1270

ورش العمل والدراسية

97

638

الإجمالـي

191 *

*

* الجدول رقم (28) يمدّنا بتفاصيل رقمية لهذا الإجمال ولكل عام من الأعوام الممتدة من 89/1990م وحتى 09/2010م.

ب. المشاركة في المؤتمرات والندوات العلمية المحلية والخارجية:

وعلى صعيد مشاركة أعضاء هيئة التدريس في جامعة عدن في الندوات التي أقيمت بداخل الوطن وخارجه خلال الفترة من 1990م وحتى عام 2010 يتبين أن المشاركات بأبحاث في الندوات والمؤتمرات العلمية وورش العمل التي أقيمت في الداخل قد بلغت خلال الأعوام 89/1990– 09/2010 (1267) مشارك، ويبين الجدول رقم (26) حجم المشاركة في كل عام. كما شارك أعضاء هيئة التدريس في مؤتمرات علمية وندوات وورش عمل في الخارج، حيث بلغ عدد المشاركين (706) خلال نفس الفترة على نحو ما يبيَّنه بوضوح الجدول رقم (27) الذي يظهر حجم المشاركة السنوية في تلك الفعاليات العلمية.

ل رقم (26) مشاركات أعضاء هيئة التدريس في جامعة عدن في الندوات والمؤتمرات العلمية وورش العمل التي أقيمت في داخل الوطن خلال الفترة 1989/1990-2009/2010م

الأعوام

المشاركات

1989/1990م

1991م

1992م

1993م

1994م

1995م

1996م

1997م

1998م

1999م

2000م

2001م

2002م

2003م

2004م

2005م

2006م

2007م

2008م

2009/2010م

الإجمالي

عدد المشاركين في الندوات والمؤتمرات وورش العمل المحلية داخل اليمن

4

20

27

16

10

53

31

84

86

125

102

232

150

136

39

20

28

25

37

42

1267

 

جدول رقم (27) مشاركات أعضاء هيئة التدريس في جامعة عدن في الندوات والمؤتمرات العلمية وورش العمل التي أقيمت في خارج اليمن خلال الفترة 1989/1990-2007/2008

الأعوام

المشاركات

1989/1990م

1991م

1992م

1993م

1994م

1995م

1996م

1997م

1998م

1999م

2000م

2001م

2002م

2003م

2004م

2005م

2006م

2007م

2008م

2009/2010م

الإجمالي

عدد المشاركين في الندوات والمؤتمرات وورش العمل الخارجية

8

11

31

36

5

7

18

24

22

17

37

64

61

55

98

41

71

70

12

18

706

جدول (28) بيان تجميعي بعدد المؤتمرات والندوات وورش العمل وحلقات النقاش والحلقات الدراسية التي عقدت في جامعة عدن خلال الفترة من 1989/1990-2009/2010 وعدد الأوراق الدراسات العلمية المقدمة إليها

الأعوام

فعاليات العلمية

1989/1990م

1991م

1992م

1993م

1994م

1995م

1996م

1997م

1998م

1999م

2000م

2001م

2002م

2003م

2004م

2005م

2006م

2007م

2008م

2009/2010م

الإجمالي

إجمالي الأوراق والدراسات

المؤتمرات العلمية

0

1

0

0

0

1

2

0

0

0

4

1

2

0

1

2

2

3

1

2

22

944

الندوات العلمية

3

1

3

1

0

1

2

5

2

4

14

2

3

3

5

2

2

4

10

5

72

1270

ورش العمل والحلقات الدراسية

0

0

1

0

2

6

3

9

9

6

0

2

13

8

3

7

5

9

9

5

97

638

الإجمالي

3

2

4

1

2

8

7

14

11

10

18

5

18

11

9

11

9

16

20

12

191

ونتيجة لانتظام عقد المؤتمرات والندوات والمشاركة الفاعلة لأعضاء هيئة التدريس فيها وتوسيع دائرة النشر في الجامعة، تطور معدل النمو السنوي للألقاب العلمية لأعضاء هيئة التدريس خلال الأعوام 1990-2010 وقد حظي لقب أستاذ مشارك بأعلى متوسط لمعدل النمو خلال الفترة بأكملها (8.1%)، يليه في الترتيب لقب المعيد(8.8%) ثمَّ لقب الأستاذ (6.9%) والأستاذ المساعد (3.9%) فالمدرس الذي حظي بأدنى معدل للنمو (4%).

وارتبطت هذه المتوسطات بالنمو السنوي لأعداد المنتقلين تدريجياً من الألقاب العلمية الدنيا إلى العليا (الأستاذ المشارك فالأستاذ) على امتداد فترات زمنية محددة، وتعكس مدى نجاح برامج التأهيل لنيل الدرجات العلمية العليا، ونمو البحث العلمي وتوسع مجالاته، وتأكيدا على استمرار النهج الذي سارت عليه الجامعة من حيث التكوين والإعداد الجيدين لحاجات ومتطلبات النهوض بنشاطها الأكاديمي.

رابعا: المكتبات:

تُعدُّ المكتبات من أهم مكونات الحياة الأكاديمية في الجامعات والمؤسسات العلمية.

وتمتلك جامعة عدن مكتبة مركزية ومكتبة في كل كلية ومركز علمي وتدار المكتبات والخدمة المكتبية من قبل الإدارة العامة للمكتبات والنشر على مستوى الجامعة وإدارة المكتبات في كل كلية.

لقد كانت ولا زالت مهمة تطوير مكتبات الجامعة والكليات وقاعاتها والخدمة المكتبية من المهام الصعبة والجسيمة في جامعة عدن. ولكن بدعم القيادة السياسية والحكومة واهتمام رئاسة الجامعة بشئون المكتبات تم إنجاز الكثير من أعمال التطوير للمكتبات والخدمة المكتبية وخاصـة منذ نهاية عام 1994م ولا تزال عملية التطوير جاريـة، وحتماً سوف تستمر في المستقبل، وذلك لأنها تأخـذ الطابـع الاستمراري من خلال رصد الاعتماد أو الاستثمارات اللازمة سنوياً في إطار الخطط الخمسية المتعاقبة.

ويوضح الجدول التالي إحصائية بعدد الكتب في الإدارة العامة للمكتبات ومكتبات الكليات للأعوام من 1995 حتى 2009.

جدول رقم (00) عدد الكتب في الإدارة العامة للمكتبات ومكتبات الكليات للأعوام من 1995م حتى 2009م

الرقم

المكتبــة

عدد عناوين المراجع والكتب من عام 1995 حتى نهاية 1999

عدد عناوين المراجع والكتب من عام 2000 حتى نهاية 2009

الإجمالي العـام

عـدد العناوين

عـدد النسخ

عـدد العناوين

عـدد النسخ

عـدد العناوين

عـدد النسخ

1

المركزية

4372

7017

12051

19805

16423

26822

2

التربية/ عدن

ــ

49030

4754

9739

4754

58769

3

ناصر للعلوم الزراعية

4800

13230

336

675

5136

13905

4

الاقتصاد

ــ

22000

1192

3686

1192

25686

5

الطـب

3211

16053

647

1880

3858

17933

6

الهندسة

2217

15784

804

1484

3021

17268

7

الحقوق

849

8171

1742

3764

2591

11935

8

التربية/زنجبار

1666

8331

3352

5337

5018

13668

9

التربية/ صبر

7270

11063

2390

4746

9660

15809

10

الآداب

6339

11724

2737

5803

9076

17527

11

التربية/ شبوة

ــ

8000

1199

4860

1199

12860

12

النفط والمعادن

ــ

3000

839

1465

839

4465

13

التربية/ يافع

ــ

1000

1305

2669

1305

3669

14

التربية/ ردفان

ــ

1000

2742

4727

2742

5727

15

التربية/ الضالع

ــ

900

2450

4756

2450

5656

16

التربية/ لودر

ــ

200

2196

4000

2196

4200

17

العلوم الإدارية

ــ

ــ

1302

3195

1302

3195

18

التربية/ طور الباحة

ــ

ــ

1803

3238

1803

3238

خامسا: دار جامعة عدن للطباعة والنشر:

سعت جامعة عدن منذ إنشائها إلى جعل الكتاب الجامعي والمرجعي متوفراً لجميع الطلبة في كافة التخصصات. ولذا فقد عملت قيادة جامعة عدن في نهاية الثمانينات على إنشاء مطبعة متواضعة لطباعة متطلبات الجامعة من كتب ودوريات. وكانت البداية متواضعة ومتعثرة ولم تكن هناك هيكلية واضحة للمطبعة، بل كانت المطبعة في ذلك الوقت جزءا من الإدارة العامة للإعلام والمطبوعات. أما التجهيزات الأساسية فقد كانت بسيطة وتم تركيبها في مبنى لم يبن أصلاً لمطبعة وإنما كان أحد مباني كلية الاقتصاد. وعلى الرغم من الصعوبات التي رافقت المرحلة الأولى من تأسيس المطبعة بذلت قيادة المطبعة جهودا كبيرة لتشغيلها لطباعة بعض المطبوعات الجامعية.

وفي النصف الثاني من تسعينيات القرن الماضي. اتخذت قيادة الجامعة قرارات تنظيمية لخلق بيئة مناسبة لتطوير مطبعة الجامعة وتحويلها إلى دار نشر وطباعة جامعية متخصصة. وتعد دار جامعة عدن للطباعة والنشر أول دار نشر جامعية على مستوى الوطن اليمني.

وإلى جانب طباعة الكتب الجامعية والنشرات والمجلات العلمية المتخصصة تقوم دار جامعة عدن للطباعة والنشر بطباعة ونشر كتب ومطبوعات ونشرات لباحثين وكتاب من خارج جامعة عدن ، وكذا لصالح مؤسسات المجتمع المدني.

وتوضح الرسوم والجداول الآتية نمو إنتاجية دار جامعة عدن خلال الأعوام 2001-2009م

جدول رقم (1) إنتاج الدار من المطبوعات في السنوات 2001-2009م

العام

كتاب عام

كتاب جامعي ومرجعي

مجلة

كتاب ندوة

إجمالي العناوين المطبوعة

2001

33

15

15

10

73

2002

25

34

24

2

85

2003

47

32

30

8

117

2004

40

26

25

4

95

2005

28

17

17

2

64

2006

37

17

20

3

77

2007

33

14

23

6

76

2008

20

13

21

8

62

2009

14

10

20

3

47

 

 

سادسا: المختبرات وتقنيات المعلومات:

المختبرات:

وفضلا عن الاهتمام بالكتاب والمكتبة عملت جامعة عدن أيضا على إحداث نقلة نوعية كبيرة في بنيتها التحتية من خلال تطوير المختبرات والورش العلمية ومختبرات الكمبيوتر وتقنية المعلومات، وتوفير التجهيزات المتنوعة والتقنيات الحديثة في القاعات الدراسية، بما يحقق تطوير نوعية التعليم والتعلم وتطوير فاعلية مخرجاتها في البرامج كافة. وتعمل الجامعة حاليا لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الإمكانات والتسهيلات المادية التي من المتوقع أن يوفرها مشروع البنيّة الأساسية لمنظومة الربط الشبكي للحاسب الآلي بين وحدات الجامعة المختلفة وبين هذه الأخيرة مع غيرها من الجامعات اليمنية وغير اليمنية، وهذه جميعها من العوامل الأساسية المساعدة في تحقيق التطوير النوعي للبرامج الأكاديمية.

ومن أهم ما تحقق في مجال تطوير المختبرات وتقنية المعلومات يمكن ذكر الآتي:

  1. تأسيس مختبري حاسوب لأعضاء هيئة التدريس في مركز التطوير الأكاديمي لتدريب أعضاء هيئة التدريس على استخدام تكنولوجيا المعلومات في التدريس، وتوفير خدمة الانترنت المجانية لأعضاء هيئة التدريس بهدف مساعدتهم في البحث عن المعرفة وتطوير نموهم المهني. وتعمل الجامعة حاليا على استحداث مختبر حاسوب لأعضاء هيئة التدريس في كل كلية.
  2. تزويد الكيات بأجهزة الكمبيوتر وأجهزة العرض المختلفة كالداتا شو وأجهزة العرض الأخرى.
  3. إسهام مركز العلوم والتكنولوجيا بفاعلية في المتابعة والتنسيق لإنشاء الأكاديمية اليمنية لتكنولوجيا المعلومات بجامعة عدن.
  4. تنفيذ المرحلة الأولى من شبكة جامعة عدن بالتعاون مع جمهورية الصين الصديقة ومن خلال إكمال الأعمال الإنشائية للربط الشبكي لنقاط المعلومات في كليات الجامعة داخل الحرم الجامعي وتوريد الأجهزة و التركيب والتسليم النهائي للأعمال النهائية
  5. تنفيذ المرحلة الثانية من شبكة جامعة عدن بالتعاون مع المؤسسة العامة للاتصالات والتي تمثلت في تحقيق الآتي:
  • أكمال أعمال التصميم للربط الشبكي بين كل وحدات وكليات الجامعة خارج الحرم الجامعي.
  • إيجاد ميزانية التركيب الشبكي
  • البدء بالأعمال الإنشائية والتركيب
  1. التوسع في إنشاء المعامل والمختبرات وتوفير احتياجاتها من الأجهزة والمعدات،
  2. حصر احتياجات الكليات وأقسامها العلمية من أجهزة العرض الرقمية وملحقاتها المستخدمة في قاعات الدراسة والأنشطة العلمية الأخرى، وإعداد وثائقها ( جداول المواصفات والكميات ).
  3. استكمال تسليم شحنة الأجهزة والمعدات والمواد المختبرية لمختبرات الأحياء والكيمياء في كليات الطب والتربية عدن وكليات التربية في المحافظات.

سابعا: المباني وقاعات الدراسة:

وفضلا عن الدور المهم لعضو هيئة التدريس، ونوعية المناهج واستراتيجيات التدريس وتقويم التعلم، يلعب المبنى الجامعي وقاعات الدراسة خصوصا دورا مهما أيضا في تطوير فاعلية التعليم والتعلم، وخصوصا ما يتعلق بتهيئة الظروف المثلى للاستخدام المتنوع لاستراتجيات وطرق التدريس، وزيادة فاعليتها في تحقيق مخرجات التعلم المقصودة.

ويمكن القول بأن جامعة عدن بمؤسساتها التعليمية المختلفة قد مارست مهامها الأكاديمية منذ تأسيسها في عام 1975م في مبان غير ملائمة ولا تنطبق عليها مواصفات المبنى المدرسي،إما لِقِدَمها أو لكونها قد خصصت في الأصل لأغراض أخرى، باستثناء مبنى كلية الطب التي بدأت كغيرها ولكن ما لبثت أن تطورت نوعاً ما في أداء رسالتها مع مطلع العام الأكاديمي 84 / 1985م بعد تشييد المباني المناسبة لها.

وحدث تطور نوعي كبير في المباني الجامعية بعد تحقيق الوحدة المباركة في مايو 1990م، وتهيأت بنتيجتها ظروف أفضل لتطوير فاعلية العملية التعليمية في برامج الجامعة المختلفة. ومن ابرز ملامح هذا التطور هو التوسع في مبانيها وإعادة بناء أو ترميم بعض مبانيها القديمة والشروع في بناء المدينة الجامعية الجديدة في مدينة الشعب.

ومن أبرز ملامح النمو العمراني لجامعة عدن في السنوات الأخيرة يمكن ذكر الآتي:

  • إعادة ترميم وبناء مباني كلية التربية صبر التي تحطمت أجزاء كبيرة منها أثناء الحرب، إضافة إلى بناء مباني جديدة لها.
  • بناء أربعة مختبرات وقاعات دراسية لكلية الزراعة.
  • منح الرئيس علي عبد الله صالح جامعة عدن قطعة أرض بمساحة (400 هكتار) لبناء المدينة الجامعية الجديدة.
  • بناء قاعة المحاضرات العامة والمبنى التعليمي لطب الأسنان.
  • بناء ملحق إضافي لكلية الاقتصاد والإدارة (العلوم الإدارية حالياً بعد أن تم تجزئة النشاط الأكاديمي إلى كليتين مستقلتين بذاتهما).
  • الشروع في بناء المرحلة الأولى من مشروع المدينة الجامعية الجديدة وإنجاز جزء من أعمال هذه المرحلة ومنها:
    • بناء كلية الحقوق عام 1997م وهي من أكبر الصروح العمرانية في م/ عدن.
    • بناء كلية الهندسة عام 2009م كثاني كلية يتم إنشاؤها في الحرم الجامعي.
    • مباني جديدة لكليتي الصيدلة والأسنان عام 2009م
    • بناء مباني إضافية لكليات التربية
    • مباني جديدة لكلية العلوم الإدارية
    • بناء أربعة مباني للسكن الطلابي ومبنى للأنشطة الطلابية عام 1998م.
    • بناء منشآت للأنشطة الرياضية والثقافية
    • بناء دار للضيافة ضمن مشروع السكن الطلابي عام 1998م .
    • بدء الأعمال الإنشائية لمبنى كلية الهندسة منتصف العام 2006م كثاني كلية سيتم إنشاؤها في الحرم الجامعي.
    • الانتهاء من إعداد تصاميم كلية العلوم التي من المتوقع أن يتم أنشاؤها مع المشروعات الجديدة الأخرى-في الأعوام الأولى من الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الشاملة (2006-2010).
    • الشروع في تنفيذ المرحلة الثالثة من مشروع شبكة خدمات الحرم الجامعي الجديد. (كهرباء، مياه وصرف صحي).
    • بناء مباني جديدة لكلية التربية عدن وترميم المباني السابقة بتمويل خارجي وحكومي.

ثامنا: الخدمات والرعاية الطلابية:

السكن الجامعي:

من المهام الرئيسية لنيابة شؤون الطلاب توفير السكن اللائق والملائم للطلاب بالتنسيق مع الجهات المسؤولة في الجامعة ومتابعة توفير الاحتياجات من لوازم وأثاث وصيانة وتتوزع مباني السكن الطلابي في مواقع قريبة من كليات الجامعة وقد قامت الجامعة بترميم الكثير منها وعلى وجه الخصوص مبنى السكن الطلابي في خورمكسر ومبنى السكن الطلابي في مدينة الشعب والمساكن الطلابية التابعة لبعض الكليات في المحافظات مثل كلية الزراعة والتربية – زنجبار وكلية النفط والمعادن بالإضافة إلى بناء المجمع السكني المتكامل في المدينة الجامعية الجديدة بمدينة الشعب والمجهز بالأثاث وكل وسائل الإقامة المريحة للطالب .

الرعاية الصحية:

توفر الجامعة خدمات الرعاية الصحية لطلابها عن طريق مركز الرعاية الصحية الأولية الواقع في مبنى ما كان يسمى بالمجمع الصحي في خور مكسر الذي يقدم الخدمات العلاجية بالمجان لجميع الطلاب.

تم افتتاح مركز الرعاية الصحية الأولية في جامعة عدن في مطلع العام 2000م بهدف تقديم الخدمات الطبية التشخيصية والعلاجية لطلبة الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة وموظفي الجامعة وعائلاتهم ، والمساهمة في تقديم خدمات طبية لأفراد المجتمع. كما يساهم المركز ومن خلال لجان طبية متخصصة بمعاينة الحالات المرضية للطلبة خلال فترات القبول والامتحانات الفصلية.

يعمل بالمركز (36) طبيب عام وموظف بالإضافة إلى (12) طبيب أخصائي في مختلف التخصصات. ويقدم المركز خدماته يوميا من خلال نوبتي عمل صباحية ومسائية باستثناء يوم الجمعة.

الرعاية الاجتماعية:

تقدم نيابة شؤون الطلاب مساعدات مالية شهرية لعدد من الطلاب الفقراء . وتوجد مشاريع لزيادة عدد المستفيدين من المساعدات المالية إضافة إلى دعم أسعار المأكولات والمشروبات بعد تحديد أسعارها مع متعهدي ومستأجري المقاصف الطلابية ومحلات الاستنساخ والتصوير داخل الكليات والسكن الجامعي وتسعى إلى تأسيس صندوق لإقراض الطالب للمساهمة في تمويل جزء من كلفة دراسته الجامعية .

المجالس الطلابية والجمعيات العلمية:

ترعى نيابة شؤون الطلاب المجالس الطلابية في الكليات وتقدم لها مساعدات مالية منتظمة وتلتقي بقيادات المجالس الطلابية وبشكل مستمر لمعالجة بعض المشاكل الدراسية والاجتماعية للطلاب. كما تقدم الدعم والرعاية للجمعيات العلمية التي تقوم بالأنشطة العلمية والثقافية والفنية والزيارات الميدانية العلمية والترفيهية.

الأنشطة الطلابية:

تقوم نيابة شؤون الطلاب بالإعداد للأنشطة الطلابية الثقافية والفنية والاجتماعية والرياضية والمشاركة في الاحتفالات والمناسبات الوطنية والدينية من خلال:

  • تنظيم أسبوع الطالب الجامعي سنوياً والذي يتضمن أنشطة ثقافية ورياضية وعلمية وفنية متنوعة يشارك فيها طلاب كليات الجامعة ويختتم هذا الأسبوع بتوزيع الجوائز والشهادات على الكليات والطلاب الفائزين في مختلف الأنشطة الثقافية للأسبوع.
  • تنظيم الأنشطة الرياضية كإقامة المباريات الرياضية وإعداد الفرق والمشاركة في بطولات الجامعات اليمنية .
  • إسهام الجامعة في إيفاد مجموعة من الطلاب إلى الخارج ضمن برامج تبادل التدريب الصيفي للطلاب بين الجامعات العربية وتحت إشراف المجلس العربي لتدريب الطلاب وفي ذات الوقت تستقبل جامعة عدن مجموعة من الطلاب العرب لأغراض التدريب الصيفي.

تاسعا: تطور حجم الإنفاق التشغيلي والاستثماري:

تأسست جامعة عدن في سبتمبر 1975م من ثلاث كليات هي كلية التربية - عدن وكلية ناصر للعلوم الزراعية وكلية الاقتصاد والإدارة. وتأسست أول كلية جامعية في ديسمبر1970م أي قبل الإعلان عن تأسيس الجامعة بحوالي خمس سنوات (التربية/ عدن). وشهدت الجامعة نمواً في النوع والكم منذ التأسيس وحتى عام 2005م (عام الذكرى الثلاثين لتأسيسها).

هذا وقد تميزت السنوات التسعة عشر الأخيرة من عمر جامعة عدن بالنمو والتطور الأكثر وضوحاً وبروزاً بالمقارنة مع ما قبلها. وتلك السنوات هي عمر الوطن الموّحد ودولته الموحدة (الجمهورية اليمنية) التي ولدت في الثاني والعشرين من مايو 1990، وألقت بتأثيراتها الايجابية على عموم الوطن ومؤسساته الخاصة والعامة ومنها جامعة عدن. ويمكننا القول – بدون التضحية بالدقة في المعنى – إن العشر السنوات، من العام 1995 وحتى العام 2005، تعتبر الأكثر تأثيراً – وبصورة ايجابية – على مسيرة الوطن بكل قطاعاته وهيئاته ومؤسساته، وفي إطارها جامعة عدن. ولاغرو في ذلك إذ أنها سنوات تثبيت الوحدة واستقرار الوطن وإنمائه عبر برامج التطوير والإصلاح الاقتصادي والإداري والمالي المصحوبة بترسيخ التجربة الديمقراطية بمؤسساتها المختلفة.

إن التطور الذي شهدته جامعة عدن في سنوات الوحدة المباركة بشكل عام كبير جداً ومتنوع. ومن بين العوامل التي ساهمت في تحقيق هذا التطور.

  1. الرعاية الخاصة التي حظيت به الجامعة من لدَّن فخامة الرئيس القائد علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية ودعمه الدائم لكل برامج تحديثها وتطويرها في مختلف الجوانب، فضلاً عن القرارات التي اتخذها ومن بينها قرار منح الجامعة قطعة أرض بمساحة (400) هكتار في مدينة الشعب لبناء المدينة الجامعية الجديدة، وإشرافه ومتابعته المستمرة لمستوى تنفيذ برنامج تطورها الأكاديمي وبرامجها الطموحة لتشييد مختلف مكونات تلك المدينة.
  2. اهتمام الحكومة بتطوير جامعة عدن من خلال منحها موازنة سنوية تنمو باضطراد تلبيةً لاحتياجاتها المتنوعة والتي تمكنت الجامعة من خلالها – وعبر الإنفاق الجاري الاستثماري كما سنبيَّن فيما بعد- من تحقيق التطور المنشود تدريجياً في حياتها الأكاديمية والنمو المستهدف لأصولها الثابتة وبنيتها التحتية. وإلى جانب الموازنة وفرت الحكومة ممثلة بوزارة التخطيط والتنمية الكثير من الأموال من مصادر الدعم الخارجية لتحديث مختبرات وورش الجامعة.
  3. تراكم الخبرة في مجال الإدارة الجامعية وتوسع علاقة الجامعة بالمؤسسات المحلية العامة والخاصة وكذا علاقتها بالمؤسسات والمنظمات والجامعات العربية والأجنبية (وان كانت علاقتها الثنائية بالجامعات الوطنية لم ترقِ إلى المستوى المنشود كما نوّهنا من قبْل، مع انه كان حرياً بها وبغيرها من الجامعات الوطنية ان تضع مثل تلك العلاقات في مركز الصدارة من برامجها المتعددة والمتنوعة لآثارها الإيجابية على المدى القريب والبعيد.

وقد ساهمت هذه العوامل وغيرها من العوامل المرتبطة بالوحدة وميلاد الجمهورية اليمنية في تحقيق التطور الكبير وتنفيذ الجامعة لوظائفها الثلاث الأساسية: التدريس، البحث العلمي وخدمة المجتمع على نحو ما ستوضحه هذه الوثيقة بإيجاز – كحقائق وأرقام – في الجداول الآتية.

يبيَّن الجدول أدناه حجم التطور الذي شهدته جامعة عدن خلال الفترة من عام1990 وحتى عام 2009 وعلى وجه الخصوص في السنوات الأخيرة مقارنة بالسنوات السابقة، حيث يلاحظ بأن ثمة تصاعداً في الإنفاق التشغيلي من عام إلى أخر، وهو ما أثر إيجابا على اضطراد النمو في عدد هيئة التدريس والهيئة التدريسية المساعدة والموظفين وازدياد مرتباتهم نسبياً، جنباً إلى جنب مع نمو المخصصات المالية لنفقات التشغيل بشكل عام وعلى وجه الخصوص في بنود مختلفة من مثل الكتب والمطبوعات والتدريب الداخلي والخارجي وكذا التصاعد اللافت للنظر كرقم وكواقع فعلي للإنفاق الاستثماري من الموازنة العامة ومن الموارد الذاتية وعلى وجه التحديد اعتباراً من العام المالي 1995م.

جدول رقم (21)

تطور حجم ونمط الإنفاق على التعليم في جامعة عدن ومتوسط معدلات النمو السنوية * *** خلال الفترة الممتدة من عام 1990م وحتى العام 2010م

(مبوبه إجمالاً وعلى أساس فترات متقطعة)

(بالألف ريال)

الأعوام

(90-2005

فترات خمسية)

(1)

النفقات الجارية1

(2)

النفقات الاستثمارية

والرأسمالية2

(3)

النفقات الإجمالية

(4)

متوسط معدل النمو السنوي فترياً(للنفقات الإجمالية فقط)

(5)

1990م

1995م

2000م

2005م

2006م

2007م

2008م

2009م

2010م (تقديري)

123.951 (99%)3

527.783 (86%)

1.666.962(73%)

3.563.194(77%)

4.681.729 (77%)

4.688.272 (78.0%)

6.309.464 (76.7%)4

6.757.581 (80.4%)

6.774.036 (73.0%)

1.276 (1%)

82.489 (14%)

624.519 (27%)

1.032.804(23%)

1.395.936 (23%)

1.315.208 (22.0%)

1.920.050 (23.3%)5

1.652.032 (19.6%)

2.519.657 (27.0%)

125.227(100%)

610.272(100%)

2.291.481(100%)

4.595.998 (100%)

6.077.665 (100%)

6.003.480 (100%)

8.229.514 (100%)

8.409.613 (100%)

9.293.693 (100%)

37.3%

30.3%

15.5%

ـــ

16.3%

-

(1990-2009)

متوسط معدل النمـو

السنوي للفترة بأكملها

24.4%

50.2 % (* *)

26.2 % (* *)

23.0 % (**)

16.3 % (**)

يوضح الجدول أعلاه الأجزاء التي يتألف منها الإنفاق المؤسسي لجامعة عدن ومستوى التفاوت فيما بينها فترياً منذ بداية الوحدة المباركة وعلى امتداد أعوام الخطتين الخمسيتين الأولى والثانية (1996 – 2005)، وفترة أعوام الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الشاملة.

ومن الملاحظات التي يمكن الاستدلال عليها من بيانات الجدول المشار إليه أن البداية كانت متواضعة للغاية، ولكن مع مرور الأعوام الخمسة الأولى بدأ مستوى تفاوت الإنفاق الجامعي يظهر باتجاه متصاعد بأرقامه المطلقة الإجمالية (العمود الرابع) منذ بداية الخطة الخمسية الأولى وحتى بداية الخطة الثانية (وكذا حتى نهاية هذه الأخيرة)، حيث ارتفع من (610.272.000) ريال في عام 1995م إلى (2.291.481.000 ريال) ثم إلى (4.595.998.000 ريال) في العام الأخير من الخطة الخمسية الثانية (2005م) أي بمتوسط معدل نمو سنوي فترياً يصل إلى 37.3%،30.3% و15.5% لكل فترة من الفترات الخمسية الثلاث على التوالي، مع تحقيق زيادة بمتوسط أعلى قليلاً خلال الفترة الرابعة التي تضم الأعوام الأربعة الأولى فقط من الخطة الخمسية الثالثة للتنمية (2006-2009) وبمعدل متوسط يصل إلى نحو 16.3% (العمود الخامس وأسفل العمود الرابع). وفيما يتعـلق بالنفقات الإجمالية فقد لوحظ بأن هذا المتوسط يصل إلى نحو 26.2% على امتداد الفتـرة بأكملهـا (تسعة عشرة عاماً) وذلك على نحو ما يُبيّنه بجلاء الجزء الأسفل من نفس الجدول المشار إليه.

ومن خلال هذا الاستعراض الموجز حول حجم ونمط الإنفاق على التعليم في جامعة عدن، نلاحظ – من مدلولات الإنفاق بشقيه – أن زيادة كل من الإنفاق الجاري و الاستثماري وبمثل تلك المتوسطات الفترية قد استلزمتها السياسات التي انتهجتها الدولة في مجال التعليم العالي منذ البدء، وبالذات ما يتعلق منها بتوسيع قاعدة الاستيعاب للطلاب في مختلف الكليات تنويعاً للفرص التعليمية وتمشياً مع اتجاهات الزيادة في الطلب الاجتماعي على التعليم العالي. وبدون مبالغة إذا ما قلنا بأن هذا يدخل في عداد التطبيق الخلاق للبرنامج الانتخابي لفخامة رئيس الجمهورية. وقد أسهمت كل تلك العوامل مع غيرها – ولا تزال – في زيادة حجم المخصصات المرصودة لصالح جامعة عدن على نحو ما تبيّنه بجلاء بيانات الجداول الواردة في المتن، وهي تعكس ما ترتب على ما ذُكِرَ من إنفاق مالي على مجالات الخدمات المختلفة والتشغيل الإداري والأكاديمي بالجامعة، فضلاً عن الزيادات الملحوظة – التي تحققت بنسب متفاوتة – في أعداد الهيئات التدريسية الأساسية والمساعدة حفاظاً على جانبي الكم والنوع في حقل التعليم العالي،. (فضلاً راجع الجداول التي توضح ذلك في المرفقات والتي تعكس النمو والتطور الذي شهدته الجامعة في أعداد الطلاب والهيئات التدريسية والمساعدة على حد سواء كما جسدها – بشكل ملموس وبتعبير مالي – الإنفاق العام في اتجاهه الأول (أي الجاري). أما الاتجاه الثاني (الاستثماري والرأسمالي) فقد أقترن منذ بدء عهد الوحدة بتأسيس وإعداد مختلف مكونات البنية التحتية إلى جانب إحداث التوسعات والتحسينات في المرافق القائمة والمباني والمنشآت – التي آلت ملكيتها للجامعة بقرارات إصدارها فخامة رئيس الجمهورية إدراكاً منه بأهمية العامل المعرفي والتكنولوجي وتقديم الدعم المتواصل للجامعة – بتوفيره السبل اللازمة لتحقيق ذلك – في الاتجاه المؤدي إلى توفير المناخ الملائم للتشغيل الأكاديمي الفعّال وتنفيذ السياسات التي وَجَهْ بتطبيقها باتجاهات تخدم في الأساس العامل الديمقراطي المتمثل في اتساع آفاق مبدأ تكافؤ الفرص في حقل التعليم العالي. وكل البيانات الواردة في المتن تعكس ما شهدته الجامعة من تطور ملحوظ على مَرْ الأعوام في ميدان البناء والتشييد منذ بدء تحقيق الوحدة المباركة (لاحظ إن تزايد الإنفاق الاستثماري والرأسمالي وبمثل تلك المعدلات المرتفعة قد ساعد على تطوير الأداء وزيادة عدد المؤسسات التعليمية والمرافق التابعة للجامعة في إطار محافظة عدن وأربع محافظات أخرى – وهي لحج، أبين، شبوة، الضالع – الأمر الذي ساعد كثيراً على تمكينها من استيعاب أعداد أكبر من الطلاب وتطبيق السياسات التي وضعتها الدولة في هذا الصدد بتوجيه من فخامة رئيس الجمهورية كما ذكرنا من قَبْل).(* )

تحليل إضافي للمخصصات الجارية والاستثمارية المعتمدة للجامعة خلال أعوام الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية:

بيانات الجدول التالي رقم (22) مبوبة تبويباً خاصاً بهدف إجراء التحليل على مقدار ونُسَبْ الزيادات التي طرأت في كل عام من أعوام الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الشاملة في المخصصات المعتمدة ولكل من النشاط الجاري والاستثماري:

جدول رقم (22)

حجم المخصصات الجارية والاستثمارية المعتمدة للجامعة خلال أعوام الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية (2006-2010)

وتقديراتها لعام 2010م (بيان إجمالي)

السنــة

المخصصات المعتمدة للجامعة بميزانية الدولة (مليون ريال)

مقدار الزيادة السنوية في المخصصات المعتمد بالمليون ريال لكل من:

النسبة المئوية للزيادة السنوية في:

للنشاط الجاري

للنشاط (الإنفاق) الاستثماري

النشاط الجاري

النشاط (الإنفاق) الاستثماري

الإنفاق

الجاري

الإنفاق

الاستثماري

(1)

(2)

(3)

2006

4.681.729 

1.395.936

ــ 

ــ 

ــ 

ــ 

2007

 4.688.272

1.315.208

6.543 

555.111 

0.140%

(-6.0%)

2008

 6.309.464

1.920.050

 1.621.192

(117.164)-

34.600%

(%46)

2009

 6.757.581

1.652.032

 448.117

(113.596)-

07.100%

(%14.0-)

2010

(تقديري)

6.774.036

 2.519.657

 16.455

 880.703

0.243%

54%

المصدر: الجداول التفصيلية المرفقة المتعلقة بالإنفاق الجاري والاستثماري.*

يتبيّن من الجدول السابق ان هناك زيادة ملحوظة في المخصصات المعتمدة للنشاط الجاري في الجامعة بموازنة الدولة لعام 2008م (العام الثالث) حيث تزايدت هذه المخصصات بشكل ملموس من (4.682 مليار ريال) عام 2006م إلى (6.309 مليار) عام 2008م، ثم تزايدت في السنتين التاليتين بنسبتين ضئيلتين تتراوح ما بين (0.243% ، 07.100%) حيث بلغت – تقديراً – (6.774 مليار ريال) عام 2010م على ضوء الاتجاه العام السائد.

الصورة مختلفة تماماً فيما يتعلق بالمخصصات المعتمدة للنشاط (الإنفاق) الاستثماري حيث الانخفاض كان ملحوظاً في العام الثاني (2007م) من (1.396 مليار ريال) عام 2006م إلى ما يقارب (1.315 مليار ريال) عام 2007م، أي بنسبة خفض تصل إلى -6.0%، ثم اتجهت إلى الزيادة في السنة التالية 2008م بنسبة تصل إلى نحو (46.0%)، وهذه تعزى إلى المخصص المعتمد من المصدر الحكومي (مساهمة الدولة) في تمويل ثاني أهم المشروعات الإستراتيجية التي شهدتها الجامعة (مشروع بناء كلية الهندسة) كما شهد العام ما قبل الأخير (أي 2007م) انخفاضاً وصل إلى حد ضِعْف الانخفاض الذي طرأ في العام الثاني من أعوام الخطة
(-14.0%). أما فيما يتعلق بالمخصص المقترح لعام 2010م وهو تقديري ولكنه متكئ هنا على أرقام وحقائق تعكس الالتزامات المستحقة الدفع لشركات المقاولة مقابل تنفيذها للمشروعات الجامعية التي ستظل في طور التنفيذ وحتى الاستكمال مع منتصف ونهاية العام ذاته، وكذا الالتزامات التي ظلت معلقة حتى الآن بالرغم من انتهاء الأعمال التنفيذية للمشروعات في الأعوام المنقضية elapsed years وتسليمها تسليماً ابتدائياً و / أو نهائياً على امتداد الفترة، فضلاً عن توقع البدء في تنفيذ مشروع المستشفى الجامعي مع منتصف نفس العام (2010م) بعد حسم القضايا العالقة بشأنه مع وزارة الصحة والسكان وما يتطلب الأمر من رصد للاعتمادات اللازمة لذلك بصورة مبدئية.

الملاحظ ان جزءً كبيراً من تلك الزيادات السنوية – على ضآلتها بالنسبة للمخصص المعتمد للنشاط الجاري – يستهلكه التزايد السنوي في أعداد الطلاب (وإن قلَّت في عام 2009م عما كان عليه الحال في العامين السابقين) وأفراد الهيئة التدريسية والهيئة التدريسية المساعدة على حد سواء والكوادر الإدارية والفنية على نحو ما سيتبيّن لنا في الجزء الخاص بتطور النفقات الجارية تبعاً لعناصرها الرئيسية، أضف إلى ان هذا التحليل البسيط لم يأخذ في الاعتبار تأثير التضخم على البطء الشديد في نمو الإنفاق الحقيقي (بشكلية الجاري والاستثماري) من خلال ما يُعبر عنه بتآكل موازنة الجامعة في كل عام. فما نلاحظ من وجود زيادة ظاهرية في حركة الإنفاق على التعليم الجامعي (بالأسعار الجارية) هي في حقيقة الأمر زيادة متوسطة بل ربما تمثل انخفاضاً فعلياً في بعض الحالات عند إعادة احتساب الأرقام المعبرة عن شقي الإنفاق (الجاري الاستثماري) بالأسعار الحقيقية. (وهو ما سنتناوله في وقت لاحق بعد دراسة مدى تأثير التضخم والوصول إلى المخفض السنوي للأسعار ومن ثم الرصد مجدداً للمخصصات المالية المعتمدة سنوياً بالأسعار الثابتة بدلاً من الجارية على اعتبار أن هذه الأخيرة لا تعكس الوضع تماماً).

بيان بتطور النفقات الفعلية مبوباً تبعاً لعناصر الإنفاق الجاري الرئيسية وأوزانها النسبية للأعوام (2006-2009) وتقديراتها للعام (2010) ونصيب الطالب منها:

يتبيّن من الجدول التالي بأن ثمة زيادات ملحوظة في النفقات الفعلية المعتمدة بالأرقام المطلقة قرين الأبواب الثلاثة المكوّنة للإنفاق الجاري بموازنة الجامعة وان تذبذبت قيّمتها وأوزانها النسبية بين الزيادة والنقصان من عام لآخر على امتداد فترة الخطة الثالثة بأكملها:

الجدول رقم (23): تطور الإنفاق الجاري بحسب العناصر الرئيسية وأوزانها النسبية

السنــة

النفقات الجارية على مستوى الأبواب الرئيسية المختلفة

الإجمالـــي

المقيدون إجمالاً من الطلاب في كل عام جامعي (*)

متوسط المخصصات المالية للطالب سنوياً من النفقات الجارية (**)

أجور وتفويضات العامليـن

نفقات على السلع والخدمـات والممتلكات

الإعانات والمنـح والمنافع الاجتماعية

(1)

(2)

(3)

(بالألف ريال)

الوزن النسبـي

(بالألف ريال)

الوزن النسبـي

(بالألف ريال)

الوزن النسبـي

(بالألف ريال)

الوزن النسبـي

(طالب)

(ريال)

2006

3,732,437

79.70%

608,911

13.00%

340,381

7.30%

4,681,729

100%

22,461

208,438

2007

3,363,489

71.70%

757,598

16.20%

567,185

12.10%

4,688,272

100%

23,320

210,041

2008

4,915,462

78.00%

833,611

13.20%

560,391

8.80%

6,309,464

100%

23,362

270,074

2009

5,209,865

77.20%

861,937

12.70%

685,779

10.10%

6,757,581

100%

22,841

295,853

2010

5,479,995

81.00%

668,971

9.80%

625,070

9.20%

6,774,036

100%

32,575

207,952

(تقديري)

(*) في إطار الدراسات النظامية Regular studies وللدرجة الجامعية الأولى فقط.

(**) وهو ما يُعَبر عن تكلفة الوحدة أو كلفة الطالب الواحد من النفقات الجارية Unit cost per student.

وبغض النظر عن مثل ذلك التباين الغير منتظم irregular variation في حجم النفقات الجارية الفعلية على مستوى أبوابها الرئيسية المختلفة وبأوزانها النسبية المتفاوتة، نجد الجدول السابق يُبيَّن أن النفقات (المخصصات) الفعلية الإجمالية تتجه نحو الزيادة من عام لآخر كما يتضح من عمود الإجمالي من نفس الجدول، وقد أسفر عن تلك الزيادة في المخصصات المالية التي اعتمدتها الدولة لجامعة عدن زيادة متوسط هذه المخصصات للطالب الواحد في كل عام تلو الأخر بدءً من العام الجامعي 2006/2007 وحتى العام 2008/2009 حيث بلغت الزيادة المطلقة في تلك المخصصات (تكلفة الطالب) مرة ونصف تقريباً مقارنة بالعام 2006م عام الأساس علماً بأنه خلال نفس الفترة، لم يتعد فيها متوسط الزيادة السنوية للطلاب average annual growth rate نسبة (0.42) في المائة فقط. وهو الأمر الذي يدفع إلى تقدير الزيادة في رقم القيد الإجمالي للطلاب في العام الأخير (2010) total enrollment بنسبة (42.6%)، مما يحتم – بالنتيجة - زيادة طاقة القبول Admission Capacity إلى مختلف الكليات الجامعية بنفس تلك النسبة، ليقارب بذلك متوسط المخصصات في المالية للطالب من النفقات الجارية مع ما كان سائداً في العام الأول من الخطة الخمسية الثالثة للتنمية (2006-2010) بحكم العلاقة العكسية adverse relationship بين كلا المتغيرين (لاحظ أن الزيادات التي طرأت في متوسط المخصصات لكل طالب وعلى النحو السابق بيانه (العمود الأخير) إنما هي زيادة ظاهرية ، شأنها شأن كل المخصصات المعتمدة في الموازنات السنوية – كما المحنا من قبل - وذلك لأنها مدوّنة هنا بالأسعار الجارية وليست الثابتة لعدم توفر البيانات الإحصائية المالية المتعلقة بالمُخَفَضَ السنوي للأسعار).

وإذا كان المُشَاهَدْ ظاهرياً بأن ثمة ارتفاعاً في تكلفة الطالب من النفقات الجارية بجامعة عدن، فإن مثل هذه التكلفة تعتبر متواضعة للغاية إذا ما قورنت مع ما ينفق على الطالب بمرحلة التعليم الجامعي على المستوى العربي والدولي وهي مرتفعة في مثل هذه المرحلة الدراسية الهامة بسبب طبيعتها وزيادة الإمكانات التي تتطلبها، والبيان التالي يوضح كلفة الطالب الجامعي من النفقات الجارية لعام 89/90م في عدد من الدول العربية والأجنبية لتسهيل عملية المقارنة وإن كان ثمة اختلافا في السنة الموضوعة لإجرائها (أي المقارنة):

الدولـة

كلفة الطالب الجامعي

مصـر

485.1 دولار

الجزائر

3298.0 دولار

المغـرب

1441.5 دولار

تونـس

2192.5 دولار

الاردن

2179.8 دولار

الولايات المتحدة

11183.0 دولار

كنـدا

7227.6 دولار

اليابان

12102.3 دولار

المصدر: community college journal of research and practice, vol.20,No.6, NOV-Dec.1996.pp575-84.

يتضح من بيانات الجدول أن كُلفة الطالب بجامعة عدن أدنى بكثير من تلك الموضوعة على المستوى الجمعي في كل دولة من الدول العربية والأجنبية المدرجة في إطار نفس الجدول، فقد أضْحَت من الضآلة بحيث لم تعد صالحة أو غير قابلة للمقارنة على الإطلاق مع ما تم استخلاصه على المستويين العربي والدولي، وكم كان مجدياً إجراء المقارنة على مستوى جامعاتنا اليمنية للتحقق من أوجه التباين فيما بينها في هذا الصدد والعوامل المؤدية إليها أو المسببة لها لولا عدم توفر البيانات الكامل عنها (تصل تكلفة الطالب بجامعة عدن إلى حوالي ضعف مثيلاتها من الجامعات المصرية، ولكنها تزيد في نظيراتها العربية الأخرى في كل من الجزائر، المغرب، تونس – بالمقارنة مع جامعة عدن – بحوالي 3 مرات، مرة ونصف، مرتين في كلٍ على التوالي، هذا إذا اعتمدنا 200 ريال مقابل الدولار الواحد سعراً ثابتاً للصرف – أو التبادل في السوق الموازنة!؟).

ونعود مجدداً إلى الجدول المبيّن لتطور إجمالي النفقات الجارية الفعلية على التعليم بجامعة عدن وعلاقة ذلك بالتطور الذي حدث في متوسط معدل نمو تسجيل الطلاب (المقيدون إجمالاً في كل عام من أعوام الخطة الخمسية الثالثة للتنمية الشاملة). فقد زاد الإنفاق الحكومي من حوالي 4.682 مليار ريال عام 2006م إلى 6.774 مليار ريال في عام 2010م (بالأسعار الجارية). أي أن معدل الإنفاق العام على التعليم بجامعة عدن قد زاد وفقاً لمتوسط معدل النمو السنوي بنسبة (7.7%) في كل عام وعلى امتداد فترة الأعوام الخمسية، في الوقت الذي زاد فيه عدد الطلاب المسجلين (المقيدين إجمالاً) من 22.461 طالب عام 2006م إلى 32.575 طالباً عام 2010م (وإن تضمن هذا الرقم الأخير على أرقام تقديرية بالمقبولين والمتخرجين والتدفق الطلابي من مستوى لأخر في كل عام من الأعوام الدراسية الجامعية). وهذا يشير إلى أن متوسط معدل النمو السنوي للطلاب مطابق تماماً لمتوسط معدل نمو الإنفاق العام (7.7%)، مما يعني ظاهرياً أن نصيب كل طالب من النفقات الجارية (وبالأسعار الجارية) لم يزد شيئاً في ختام الفترة بل تطابق تطابقاً تاماً مع ما أُحتسب لأولها – بعد اقتراح زيادة طاقة القبول بنسبة 42.6% على النحو المشار إليه آنفاً – وذلك كما يظهر من العلاقة بين كلا المتوسطين

الإنفاق على البحث العلمي:

من المهم، في سياق الإشارة إلى الموارد المتاحة للجامعة، أن نتحقق من حجم الاعتماد المخصص لنشاط البحث العلمي على اعتبار أن هذا النشاط هو ما ينبغي إن تتميز به الجامعة تمشياً مع رسالتها السامية وباعتباره الجزء الخلاق والمبدع في العمل الجامعي المتمم للنشاط التعليمي وخدمة المجتمع. ومن المؤسف القول بأنه لا توجد لدينا الإحصائية الدقيقة والشاملة لنتاج أعضاء الهيئة التدريسية بحيث يمكن الاعتداد بها لتبيان نسبة ما يمثله نشاط البحث العلمي من قدر أو مرتبة